aicha mokhtari:morte ou assassinée??

2009/08/17

vous vous en souvenez peut -etre??
c cette dame de oujda
qui devait eetre soignée en france
et à qui on a refusé le visa!!!
elle s’est eteinte hier
dans la maladie
avec un sentiment de HOGRA..
pourtant
on a frappé toutes les portes
pour essayer de la sauver
son frere s’est demene
comme il pouvait
et comme il ne pouvait pas!!
Aicha est morte
Aicha a été assassinée!!!
par l’arrogance de ce voisin du nord
par l’arrogance d’un consul
qui malgre que son errreur fut prouvée
n’a pas voulu revoir sa position!!
quelle position??
par quel droit
empêche-t-on les gens de circuler??
empêche-t-on les gens d’être sauvés!!!!!
et rendez vous compte
malgré toutes les portes frappées
notre état,notre gvt
n’ pas bougé le petit doigt
pour la sauver
Aicha
et je crie
faudra les poursuivre les responsables
pour non assistance à personne en danger
les nôtres
les autres
ceux du nord
du pays des droits de”lhomme”
je remets en ligne
un des articles la concernant
ajouter aux préférés un préféré éditer l’article supprimer

besoin urgent de votre aide

une femme

aicha mokhtari

gravement malade

privée de visa

par le consul de fes

pourtant

l’hopital

les medecins

tout le monde l’attend

reagissez

ecrivez

frappez toutes les portes

c’est sa vie qu’elle risque

Maroc: Un refus de visa français transforme la vie d’une famille d’Oujda en véritable enfer/ La longue lutte des Mokhtari pour le droit aux soins
Ahmed SAAIDI / Libération (Casablanca) 20 Juin 2008
“No passaran ! ». Le cri de ralliement de la Passionaria aura fait long feu. A preuve, Aïcha Mokhtari ne passera pas la frontière française comme indiqué dans l’oukase des autorités consulaires de ce pays à Fès. Malgré ses atroces souffrances, malgré qu’elle ait produit toutes les pièces administratives exigées et malgré les multiples recours que son frère aura introduits auprès des plus hautes autorités de l’Hexagone, elle n’ira point se faire soigner en France.
Son cancer continuera donc à la ronger jusqu’à ce que mort s’ensuive. Au vu et au su de tout le monde, y compris du Président de la République, Nicolas Sarkozy, de son ministre de l’Immigration, de l’Intégration, de l’Identité nationale et du Codéveloppement, Brice Hortefeux, et de sa secrétaire d’Etat chargée de la politique de la ville, Fadéla Amara, qui ne pourront, comme le commun des mortels, être taxés ou poursuivis conformément à l’article 223-6 du Code pénal français qui condamne l’abstention volontaire de porter assistance à une personne en péril.
Flash Back : Aïcha, une Marocaine native d’Oran en 1957 et qui habite l’un des quartiers populaires d’Oujda, est tombée malade en mars 2007. Malgré deux opérations chirurgicales et plusieurs séances de chimiothérapie, son cancer n’a pas arrêté de se développer.
Son frère et seul soutien, Abdelaziz Mokhtari, a donc voulu la faire admettre dans un établissement hospitalier spécialisé autre que ceux qu’elle a déjà fréquentés sans résultat.
Comme l’autre frère de Aicha, Abdelhadi, vivait en France et portait la nationalité du pays des Lumières, décision a été prise de la faire hospitaliser à l’Institut de cancérologie Gustave Roussy ; un établissement privé à but non lucratif situé à Villejuif dans le Val-de-Marne et qui compte parmi les premiers centres européens de lutte contre le cancer. Ce fut ensuite un véritable branle-bas de combat.
Prises de rendez-vous à l’Institut Gustave Roussy et au service des visas du consulat de France à Fès, établissement d’un certificat médical par le Centre hospitalier préfectoral Al Farabi résumant le cas, d’une IRM, d’une radiographie et d’une biopsie par différents centres à Oujda, établissement d’un dossier médical par l’Institut Gustave et versement d’un acompte, règlement des frais de visa, établissement d’attestations d’accueil et de prise en charge, établissement d’un contrat par Mondial Assistance, achat d’un billet d’avion aller-retour vers la France, etc.
Résultat : rien. Absolument rien hormis un refus qu’Abdelaziz a considéré comme d’autant plus « brutal et inhumain » qu’il n’a pu « obtenir d’explications ni le mobile réel de ce refus ». « Vu la régularité du dossier et l’absence de toute intention d’immigration qu’elle soit choisie ou clandestine, j’ai été outré de constater, suite à une petite enquête personnelle, que le refus de visa pour ma soeur est dû à une malencontreuse homonymie », nous a-t-il précisé.
De fait, il existe deux Aïcha Mokhtari, l’une née le 27 avril 1942 est algérienne et l’autre, née le 1er novembre 1957, est marocaine. La première ayant eu des problèmes de visa pour visite familiale déposé au consulat de France à Oran, la seconde en a trinqué à Fès. Et que vivent l’informatique et la centralisation de ses sacro-saints fichiers.
Le malheur est qu’une dame est en train de s’éteindre à petit feu et que si personne n’y prend garde, ses souffrances ne feront qu’empirer. Son frère Abdelaziz a donc décidé de ne pas baisser les bras. Il a pris sa plus belle plume pour écrire à Fadéla Amara ; laquelle a transmis sa lettre à Brice Hortefeux qui lui a répondu par le biais de son chef de cabinet, que le refus de visa qui lui a été signifié est dû au fait que dans sa demande, Aicha « n’aurait pas mentionné qu’elle souhaitait venir en France pour des soins médicaux ». Le 18 avril, Abdelaziz saisit le même Hortefeux pour lui indiquer que cet oubli a été réparé, mais en vain. « Suivant à la lettre vos instructions, ma soeur s’est rendue au consulat général de Fès le 2 courant munie de tous les documents exigés A son retour dans l’après-midi pour récupérer son passeport, elle a été sidérée et stupéfiée d’apprendre le refus » d’obtenir le précieux sésame.
Le 6 mai, le chef de cabinet du ministre de l’Immigration, de l’Intégration, de l’Identité nationale et du Codéveloppement lui assène, en guise de réponse, le coup fatal : « Après vérification, il ressort qu’aucune demande de visa au nom de Mme Aicha Mokhtari n’a été récemment enregistrée auprès des autorités consulaires à Fès et à Oran depuis la dernière demande de visa de court séjour pour visite familiale qui a fait l’objet d’un refus de notre consulat général à Fès le 10 avril 2007 ; l’intéressée ne satisfait pas à toutes les conditions requises pour la délivrance du visa sollicité ».
Comme un malheur n’arrive jamais seul, la demande de report du rendez-vous pris auprès de l’Institut Gustave Roussy a fait comprendre à Abdelaziz qu’un premier dossier de soins portant le n° 05008083 RE a été ouvert au bénéfice de Aicha Mokhtari, l’Algérienne.
Pour mettre fin à la confusion ainsi créée, il a fallu que le dossier de sa soeur, porte une autre référence et une autre date. Mais cela ne changera pas grand-chose au cours des évènements puisque, même après saisine du Président Sarkozy le 17 juin 2008, il s’est vu éconduire par le chef de cabinet de celui-ci. «Je dois vous indiquer qu’il ne m’est pas possible de répondre à votre attente, dès lors que les services compétents auxquels la présidence de la République ne peut se substituer se sont déjà prononcés », écrit ce dernier dans sa lettre. Fin de partie donc et retour à l’expéditeur. Lequel ? Le bon Dieu ou ses saints à Fès
samira kinani

2009/08/07

الأمراض النفسية لمحدثي النعمة

قبل

بعد

La semaine dernière, Rachid Nini a consacré 3 chroniques de suite (l’équivalent de 8 pages de TelQuel) à votre serviteur. Sachant que depuis 3 ans, il m’insulte en moyenne 2 à 3 fois par semaine (photo à l’appui) dans son journal Al Massae, on peut considérer cela comme un pic. Les centaines de malédictions qu’il m’adresse sont résumables en un mot : Ahmed Benchemsi est “le diable” (dans le texte). Un ami psychiatre, que j’ai consulté, a diagnostiqué une haine obsessionnelle doublée d’un délire paranoïaque – cas fréquent entre voisins (les immeubles d’Al Massae et TelQuel sont en effet mitoyens). Ça se soigne, paraît-il, par un voyage loin de la zone du litige, et du repos. Je souhaite donc bon rétablissement à mon confrère.
===
أطلعوا على 3 صفحات من العدد الجديد ل تيل كيل هنا
===

في الأكشاك

2009/08/06


أطلبوا نيشان و تيل كيل دعما للصحافة المستقلة

بيان الى الراي العام

2009/08/06

” نشرت جريدة المسمى رشيد نيني ” المساء” ، تحت توقيع المدعو مصطفى الفن ، أنني وخلال الندوة الصحفية التي عقدتها بعد مصادرة “نيشان” وتيل كيل” ، صرحت بما يلي : “إذا قلنا إن91 في المائة من المغاربة يعتبرون حصيلة الملك إيجابية ومع ذلك اعتبروا أن في الأمر عدم احترام للملك فماذا ينبغي أن نقول “باش نحترمو هاد خاينا”.

إلى غاية يومه ، اخترت ألا أرد على الحملة الجنونية الحافلة بكلمات السب والقذف والتحريض التي يخوضها ضدي المسمى رشيد نيني منذ سنين ، وبتركيز وكثافة أكبر منذ أسابيع . لكن هنا وجب الرد . أتحمل مسوؤلية ما أكتب وما أقول ، وكتبت المثير ، وقلت الكثير ، لكني لا أتحمل مسؤولية ما لم أقله ، ولم أقل أبدا المنسوب إلي أعلاه ، والذي أعتبر نشره زورا وكذبا يشكل إخلالا فعليا بالاحترام الواجب للملك .

هذا توضيح للرأي العام ، وإذا أصرت “المساء” على ادعاء أنني قلت ذلك فلتأتي بالحجة ، وإلا فإن المحاكم بيننا ، أما المسمى رشيد نيني فليذهب حيث يقوده ضميره ، ولو كان ذلك أدنى فأدنى “
أحمد رضى بنشمسي

امنعوا الأنترنيت أيضا

2009/08/03

تم منع توزيع اوموند الفرنسية من التوزيع بالمغرب اليوم حيث أن العدد يحتوي على ملف حول عشر سنوات من حكم محمد السادس و استطلاع الرأي ذريعة منع تيل كيل و نيشان
وبطبيعة الحال فإن العدد الممنوع موجود على موقع الجريدة على الإنترنت عبر الرابط التالي

http://www.lemonde.fr/afrique/article/2009/07/15/mohammed-vi-dix-ans-de-regne_1218996_3212.html#ens_id=1217547

المغاربة يعلقون على حجز المجلتين : نيني يهوذا الصحافة المغربية

2009/08/02

الفاشية التي عبر عنها نيني في مقالاته بقوله مثلا لبنشمسي تقاد او خوي لبلاد يعني “كن مثلنا او ارحل عن البلاد “تستحق أكثر من وقفة.
بهجومه السابق على بنشمسي و العاملين معه و تكفيرهم هل قبل نيني زملاءه الصحافيين كما قبل يهوذا المسيح وشاية به لجنود الرومان؟
==
صار رشيد نيني كاناء الدقيق الدي يمرغ فيه السردين قبل قليه.فبعد دخوله جواه وتعامله الفاضح مع المخزن والداخلية صارت مهمته بعدما يعطي له الضوء ان يمرغ من يراد قليه في مقلاة المخزن اي يمرغه في صحن الدقيق وهو جريدة المساء التي اصبحت اداة وشاية بكل ما في الكلمة من معني وما نيني الا كثمل كثير من الصحفيين عرفتهم الصحافة المغربية ابتدؤوا بمعارضة النظام وفي الاخير سقطوافياحضانه بالترغيب او الترهيب وصاروا من اشد عملاءه شراسة علي زملاءهم في مهنة الصحافة.
المعلم
===
abdelhamid

عودة أخرى إلى المقدسات.ألا تتعارض الديمقراطية والحرية مع المقدسات؟
هل يمكن تحقيق التنمية دون حرية؟
وما الذي اقترفته المجلتان لمصادرتهما؟
إذا كان الأمر يتعلق باستطلاع للرأي حول الملك فالأمر لا يدعو لرد فعل مماثل؟ أما وإن كان نيني قد ورط بنشمسي في عملية تصفية حسابات فالأمر يتطلب وقفة من نوع خاص.
لا أتفق مع خط بنشمسي ولا مع سجال الصحفيين فيما بينهم ولكن لا أتفق أكثر مع سياسة المصادرات والتلجيم
===
نيني اختار توقيتا مناسبا..اعتقد أن الهجوم ضد بن شمسي سيؤتى أكله و سيجعل الناس تنفض حول نيشان و تيل كيل..و أن بمعجمه السوقي سيبرر منع المجلتان بالعمل بمقولة من لا يملك جرأة قطف عنقود العنب فلينعته بالحموضة..
لوموند شنت هجوما لاذعا على حصيلة العشر سنوات..و مقالات كتابها حفلت بانتقادات كثيرة..الا أن تحسين صورة المغرب في الخارج و الهروب من صفة كبت حرية التعبير جعل العدد يدخل رغما عن وزارة الداخلية..الامر يختلف دائما مع المغاربة فللفرنسيين الحق في قول ما لا يجب ان نقوله نحن..
سؤال المليون: هل أخبر نيني بقرار المنع قبلا ليرتب لهجومه؟
===
عمر من تازة

كنت أستغرب من نعت أحد المعلقين لرشيد نيني ب”عميل لادجيد” و يبدو أن النعت في محله
رشيد نيني الصحفي الشعبوي الخبيث الذي جعل عموده أداة ابتزاز و تصفية حسابات مع زملائه في المهنة و كل من اختلف معه في الرأي مهد الطريق لتكمل وزارة الداخلية “الخير”
أتحدى هذا النيني أن ينتقد سيده و تاج رأسه و ولي نعمته “منير الماجيدي” الممسك بحنفية الاشهار الذي يفرخ لجريدته البيض .. طبعا لم ينتقده و لم يمسه حتى بعد كارثة موازين حين اختار سب أبناء بلده و نعتهم ب”الهكسوس” عوض اغضاب من يلقمه الدرهم ..
أما الملكية فقد اختار نيني أن يكون خادمها الوفي و ماسح أعتابها الشريفة عوض أن يسمي الأمور بمسمياتها و يتحدث بوضوح عمن يعين الحكومات و من هو رأس السلط التنفيذية و التشريعية .. و الهدف النهائي أن “الكل فاسد و الملك هو المنقذ”
لعبة نيني لا زالت تتكشف يوما عن يوم و أخرها لعبة تبادل الأدوار مع وزارة الداخلية لمعاقبة مجموعة تيل كيل على ملفاتها الجريئة مؤخرا
===
المراكشي

كان متوقعا ان يتم توقيف السيد بنشمسي خصوصا بعدما بدا المسمى نيني يتحرك كالعادة من طرف الجهات العليا ليرسل لبنشمسي وابل من التهم المجانية ويفرش لاجهزة الامن سهولة القبض عليه بعد ان يكون لطخ وجهه عند بو زبال و ازيلت عنه مصداقيته برافو بنشمسي على مهنيتك العالية وبرافو نيني على اخلاصك لمن صنعوك لتكون سيفا لهم وقت الحاجة و برافو بوزبال على سباتك العميق بعد ان نومك نيني بمقطوعيه الرائعة نيني يا مومو باش اطيب عشانا………
===
عمر من تازة
نيني توضحت لعبته جيدا منذ أن توسل وساطة منير الماجيدي ليوصل رسالته الى الملك و اليك مقتطفا منها
((“نتعهد بالانخراط في خدمة قضايا الوطن ونواجه كل من يمس بمصالحه العلياويمس ملك البلاد من صحفيين وسياسيين في الداخل أو الخارج”.))
يا الله !! بعد الحكم القضائي أصبح “يتعهد بالانخراط” و ضد من .. ضد “صحافيين و سياسيين في الداخل و الخارج” !! المغفل فقط من لا يفهم ما بين السطور .. و مغفل أيضا من لا يرى كيف تحول هذا النيني الى مهاجمة زملائه في المهنة .. بوعشرين و أنوزلا و نور الدين مفتاح و غيرهم ..
نيني ليس أكثر من حاطب ليل أغلب مقالاته تشبه ثرثرات الحمامات النسائية و ليس صحفيا يقدر مسؤولية و قدسية الخبر و الحرف الذي يكتبه و فوق ذلك أكبر وصولي و متغطرس بشهادة المقربين منه
ان كنت متعاطفا معه فاستمر في دعم جريدته التي رفع سعرها متذرعا بأداء الغرامة بينما يتوسل سرا لدى الملك .. هذا الملك الذي لا يستطيع النيني فتح أي نقاش حوله بينما يتعنتر على “عبيبيس” و ياسمينة بادو و شباط حتى طلع في كر كرنا بحكاياه المملة
===
عادل البدوي

ليس غريبا ان تلجا الدولة لتوقيف نيشان و تيل كيل، فهذا قرار قد نقبله او نرفضه، لكن الغريب هو ان هذا الشيء المسمى رشيد نيني، هذا الذ ابتلي به الجسم الصحافي المغربي كالسرطان يجعل نفسه فوق الجميع و المقرر لما يجب ان يكتب و ما لا يجب ان يكتب.
يلوم نيشان و تيل كيل اللتين فتحت أعين المغاربة على أشياء لم يكونوا يعلمونها، بينما يعيش هو بأوهام زواج الشواذ و ساكني المراحض. كل إناء ينضح بما فيه
===
Phoenix

ليس غريبا أن تُصوّب سهام ذوي الجماجم الفارغة إلى بنشمسي في مجتمع متخلف يحتل أدنى المراتب في ميادين الفكر و الثقافة؛ و لا من المألوف أن تستحسن عين من اعتاذ على العيش في الظلام مثل ذاك النور الذي تعكسه مقالات بنشمسي. فصاحبنا، بالرغم من صغر سنه، استطاع، بثقافته العصرية المنفتحة على العالم الحر وذكائه المتميز و جرأته غير المعهودة في أوساط الصحافيين المغاربة، أن يؤسس لمدرسة إعلامية حرة، ديمقراطية، مدنية، تنويرية، حداثية، نالت رضى و استحسان جمهور عريض من المثقفين، سواء في المغرب أو خارجه، بحكم ارتباطها الوثيق بواقعنا السياسي والحضاري و تجسيدها لفكرة الثورة على الظلم والقهر و القيود والتقاليد البالية، و على تلك الشطحات الصوفية المعطلة لقدرات الإنسان العقلية التي تتقنها السلطات المخزنية و التي غالبا ما يذهب ضحيتها المواطن البسيط: نفس المواطن الذي يقف اليوم في الخندق المعادي لبنشمسي.
كل ما أخشاه أن يصاب بنشمسي بإحباط تام فتراه يردد قول الشاعر:
ها أنا ذاهب إلى الغاب يا شعبي
لأقضي الحياة وحدي بيأسي
ها أنا ذاهب إلى الغاب علي
في صميم الغابات أدفن بؤسي
ثم أنساك ما استطعت فما أنت
بأهل لخمرتي ولكأسي
سوف أتلو على الطيور أناشيدي
وأفضي لها بأحزان نفسي
فهي تدري معنى الحياة وتدري
إن مجد النفوس يقظة حسي
ثم تحت الصنوبر الناضر الحلو
تحط السيول حفرة رمسي
وتظل الطيور تغلو على قبري
ويشدو النسيم فوقي بهمس
وتظل الفصول تمشي حوالي
كما كن في غضارة أمسي
===
نيني بصري العهد الجديد

كازاوي

برافو السي نيني:
لا تحتاج لمن يحاربك أو يتآمر ضدك فأن تحفر قبرك بنفسك
كيف تنتظر من بوزبال أن يحترمك وأن يثق فيك بعد الجريمة التي ارتكبتها في حق الصحافة والصحفيين؟؟؟
واااووو أ كل هذا خنوع وخضوع لأسيادك «أصحاب الإشهار».
أريد أن أسأل الصحفي المقدام رشيد نيني كم تخصص له السلطات مقابل الخدمات التي يؤديها للمخزن ؟؟
أين هي الاستقلالية والأخلاق المهنية؟؟؟
الأن فقط فهم الجميع سبب تخصيص 3 أعمدة لبنشمسي دون غيره.
ويقولون إدا ضهر السبب بطل العجب
رغم اختلافي الشديد مع ما يروجه بنشمسي من خطاب إلا أن الطريقة التي تتم محاربته بها تنم عن عودة العقلية البصرية للاشتغال في المغرب.
الله ينعل اللي ما يحشم أ با رشيد
اللهم إن هذا منكر
===
صحفي من المساء

المساء تأكل أبنائها ، بعد أن تربص نيني ( 20%) باكل النمل ( 5 %)، رافضا أن يبيع له أسهم بو عشرين ( 20 %) في الجريدة والتي تقدر بمليار سنتيم ، حيث يفضل نيني أن يقتسمها مع صديق السوريين (55 %) … ستسمعون بعد أيام بتوقف “لوسوار إيكو” و “نجمة” التي وعد الأصلع بتوظيف محريرها في المساء أو بتسريحهم على قدر المستطاع…اليوم( الأحد) بدا الأصلع منفوخا كضفدعة ، وبعينيه الضيقتين ، تكاد بسمته المصطنعة أن تضيع بين أوداجه المنتفخة! وهو يتصفح صور منع تيل كيل ونيشان….

Communiqué TelQuel : Forte condamnation des saisies de TelQuel et Nichane

2009/08/02

Samedi 1er août, alors que ces exemplaires étaient encore sous presse, le
ministère de l’Intérieur a en effet ordonné leur saisie, puis leur destruction dans les locaux même de leur imprimerie. Les autorités reprochent à TelQuel et Nichane d’avoir voulu publier, en partenariat avec le journal français Le Monde, un sondage d’opinion sur le bilan des 10 ans de règne de Mohammed VI. Même si les résultats de ce sondage démontraient que les Marocains plébiscitent le souverain dans leur écrasante majorité – 91% estiment en effet que son bilan est « positif » à « très positif » – le porte-parole du gouvernement a jugé que « la monarchie ne pouvait être sujette à débat, même dans le cadre d’un sondage ».

Selon l’agence de presse officielle MAP, cette double saisie serait intervenue parce que TelQuel et Nichane auraient « enfreint les dispositions légales en vigueur ». Or il n’existe aucune loi au Maroc qui interdise ou contraigne les sondages d’opinion. Cette double mesure de saisie est donc illégale – d’autant plus qu’elle n’a pas été officiellement motivée, comme le prévoit la loi, et qu’aucune mesure légale ou réglementaire n’autorise les autorités à détruire les exemplaires de journaux saisis avant une décision de justice.

Par cette saisie et cette destruction, le gouvernement du Maroc s’attaque une nouvelle fois à la liberté de presse et d’opinion – ce qui démontre de manière éclatante que la « démocratisation » du régime est un processus semé d’embûches. Ceux qui, à l’occasion de l’anniversaire des 10 ans de règne de Mohammed VI, ont sincèrement rendu hommage au « Maroc qui avance », constatent aujourd’hui qu’il n’est pas non plus à l’abri des reculs.

Dans les démocraties achevées, les sondages d’opinion, même au sujet d’un chef d’Etat non élu, sont non seulement un vecteur d’expression démocratique et populaire, mais un indispensable outil de gouvernance publique. Tout en dénonçant et condamnant fermement cette double saisie, le Groupe TelQuel affirme avec force et conviction qu’il continuera à défendre les idéaux démocratiques, et à présenter chaque semaine à ses lecteurs, selon son credo, « Le Maroc Tel Qu’il est ».

TelQuel et Nichane reparaîtront en kiosque en début de semaine prochaine.

Groupe TelQuel
Dimanche 02 Août 2009

حركة 9بالمائة

2009/08/02

رغم أن سبب المنع حسب أحد الوزراء هو نشر المجلة لنتائج استطلاع مشترك مع جريدة لوموند الفرنسية يبين ان 9 بالمائة من المغاربة غير راضين عن نتائج حكم محمد السادس…فبنشمسي مدير الجريدتين يؤكد عبر اذاعة خاصة أنه سيلجأ الى نشر الأعداد دون ملف الاستطلاع موضع استياء القصر.
منع المجلتين لهذا السبب جعل العديد من المغاربة يؤسسون حركة عبر الفايسبوك و تويتر و مجتمع التدوين المغربي حركة اسمت نفسها أنا ضمن 9 بالمائة غير الراضين عن حكم محمد السادس…

بنشمسي على قناة فرانس 24

أعداد مهددة بالاتلاف
حركة أنا ضمن نسبة 9 بالمائة المستاءة من نتائج حكم محمد السادس عبر تويتر

بيان الجمعية المغربية لحقوق الانسان

2009/08/02

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

المكتب المركزي

بيـــــــــــــــــان

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

تعبر عن تضامنها مع مجلتي “نيشان” و “تيل كيل”

مطالبة بجعل حد لسياسة الخطوط الحمراء المضادة لحرية الرأي والتعبير

بقرار صادر عن وزير الداخلية تم، يوم السبت فاتح غشت 2009، منع مجلتي “تيل كيل” و “نيشان” من التوزيع ووقع حجزهما من طرف السلطات الأمنية. وحسب بلاغ نشرته وكالة المغرب العربي للأنباء، فإن قرار وزير الداخلية يستند إلى مقتضيات الفصل 77 من قانون الصحافة. وعلمت الجمعية أن مدير الأسبوعيتين رفض تسلم القرار لعدم استيفائه للشروط القانونية المنصوص عليها في نفس الفصل وخاصة وجوب تعليل القرار.

إن المكتب المركزي للجمعية وبعد استجماعه للمعطيات حول هذا الموضوع :

* يعبر عن تضامنه مع مدير الأسبوعيتين وكافة الصحفيين العاملين فيهما في هذه المحنة الجديدة التي تجتازها المجلتان مطالبا بالعدول عن هذا القرار الجائر ضدهما؛
* يعبر عن استنكاره لهذا القرار الذي يعد حلقة جديدة من مسلسل انتهاك حرية الصحافة، منددا بالوضع المتردي الذي تعيشه الصحافة منذ سنوات على إثر قرارات المنع والتضييق على الصحفيين والمتابعات القضائية المتتالية ضدهم التي تستصدر عبرها عقوبات مالية خانقة؛
* يطالب باحترام حرية الصحافة التي تعتبر إحدى المقومات الأساسية للبناء الديمقراطي، بدءا بتطهير قانون الصحافة من كافة الفصول المكبلة لها ومن العقوبات السالبة للحرية ؛
* كما يجدد مطالبته بجعل حد لسياسة الخطوط الحمراء وتهم المس بالمقدسات، المضادة لحرية الرأي والتعبير والتي تفضي إلى إشهار المنع في وجه الصحافة والصحافيين وانتهاك الحريات بشكل عام.

المكتب المركزي

الرباط في 2 غشت 2009
====

facebook group:In Morocco I’m a 9%

2009/08/02

On August 1, the Moroccan Ministry of the Interior decided to ban and seize the latest issue of two independent weeklies, French-speaking TelQuel and Arabic-speaking Nichane, both directed by Ahmed Reda Benchemsi.

The motive: both publications intended to publish the findings of a poll commissioned together with the French daily Le Monde on Moroccans’ opinions on the ten years on the throne of King Mohammed VI. According to the results, 91% of the respondents were positive or very positive.

According to Khalid Naciri, Morocco’s minister of communication,a law professor and former communist militant, it is the principle of submitting the King to public debate that prompted the government to seize TelQuel and Nichane: “in Morocco, the issue of the monarchy cannot be put into equation, nor can it be subjected to a public debate through an opinion poll”.
9
This Facebook group aims at allowing Moroccan citizens to comment freely on Morocco’s evolution since 1999, and to express their own opinion, whether positive, negative or neutral. It also welcomes those with a positive opinion but who nevertheless think that their fellow countrymen should be allowed to be of another mind on this

وزير الداخلية يأمر بحجز العددين الأخيرين من أسبوعيتي (تيل كيل) و(نيشان)

2009/08/01

أمر وزير الداخلية بحجز العددين الأخيرين من أسبوعيتي (تيل كيل) و(نيشان)، على التوالي رقم 384-385 بتاريخ فاتح غشت إلى رابع شتنبر 2009، ورقم 212-213 بتاريخ فاتح غشت إلى ثالث شتنبر 2009
هذا و قد تعرضت المجلتان في شخص مديرهما أحمد رضا بنشمسي و طاقم التحرير لهجوم غير مبرر من طرف رشيد نيني الذي خصص ثلاث مقالات الاسبوع الماضي للنيل من سمعة الصحفيين و اتهامهم بعدم الصوم و تناول المخدرات و أيضا معاداة النظام الملكي و القيم و الدين الاسلامي بل و تساءل لم لا تتدخل الدولة لقمعهم.
و يأتي هذا الهجوم / النيران الصديقة من نيني لتبرير توقيف المجلتين الذي تم اليوم كل هذا ردا على مجموعة ملفات و تحقيقات صحفية نشرتها المجلتين تناولت بالواضح منجزات الملك محمد السادس على الصعيد السياسي( صعود حزب الهمة/تردي واقع حقوق الانسان/الأزمة الدستورية…) و الاقتصادي( سيطرة الملك على الاقتصاد المغربي من خلال شركاته…) و الديني(التخريجة الصوفية)وهي مقالات أغضبت القصر .بعده جاء هجوم نيني الشرس و الذي كان غير مفهوم الدوافع الى أن تم توقيف المجلتين مساء اليوم.

المغاربة يردون على تفاهات نيني 2

2009/07/31

سقط سهوا من ذاكرتي هذا الإسم المرتبط بعالم الغيب وفي هذه اللحظة بالذات سقط عمدا لارتباطه بالإهانة والعهر … شكون اللي قال لك حل فمك امسعود الى ما عندكش السنان باش تعض ؟ !!! ولكن هدي هي الفام اللي ما تعرف تزمر ما تعرف تغيط ولا تقول كلام رزين … والله يعطيها الدل المدلول قد رجاها فيه
ش س
مخرج و ممثل
===
الحسيمى
ماهذه المهزلة يانينى؟ هل وصل بك الامر الى حد الشخصنة؟ اهذه سمات الصحفى المثقف؟
تمنيت لو انك تختلف مع بنشمسى فى خطه التحريرى او توجهاته الفكرية فتنتقده على هذا الاساس لكن ان تنزل الى درجة الشخصنة الشعبوية لتغازل المواطن العامى عساك ان ترفع من مشتريات جريدتك فهذا غير اخلاقى تماما
بنشمسى تشفع له جراته على تعرية النظام المخزنى فى الوقت الذى راح نينى يستعطفه وهو يعلم ان اسلوبه فى القذف والسب والاتهام دون ادلة كانت وراء الغرامة التى تكابدها جريدته “فلقد ثبت بالحجة ان حادثة القصر الكبير”كانت اكدوبة مفبركة ساهم فيها نينى حيث حطم وشوه حياة شباب بريئين
قلت كان على نينى ان يركز على نقاش الافكار ونقد المبادىء والتصورات وفضح المخزن والفاسدين ولصوص المال العام والمرتشين عوض اطلاق السهام على زملائه اللذين نراهم اكثر جراة منه فى فضح المخزن
بنشمسى قدم لنا مواضيع ممتازة كشف فيها بدقة عالية اليات عمل المؤسسة المخزنية اما نينى فلا يتقن الا اسلوب ديال” حشى الهدرا”
هل يزعجك ان يكون بنشمسى علمانيا؟ ان كنت تلتمس عفو سيدك من الغرامة فحاول ان لا يكون الامر على ظهر زملائك
هل منعك بنشمسى ان لاتصوم او لاتصلى او لا تحج ؟او لا تزور للالاشافية او تحاور الجنون؟ هل مسك فى هذا؟
===
نوسة

رشيد نيني حماق… خرج ليه العقل… يغار و يحقد و يكره الكل… يريد ان يكون بمفرده في عالم الصحافة هذا الارتزاقي… بالله عليكم… و هل نيني لا يريد جمع المال بواسطة الجنس… الم يستغل فضيحة المثليين الجنسيي اللذين تزوجا من اجل ان يبيع أكثر… لا أحترمه و بالعكس أحترم بنشمسي و أشتري باستمرار مجلتيه…
===
كوثر

سبحان الله كتب المدعو نيني منتقدا كتابات بنشمسي فهب العديد لنصرته متناسين أنها حرب بين صحفيين لكسب النجومية.
هل نسيتم أن نيني يخدم أجندة معينة.هل تعلموا أنه مؤخرا أصبح متسولا لآل الشعبي .ولمن يقرأ بين السطور يعلم كيف أنه قام بحملات دعائية لصالح البعض و ضد آخرين خاصة الاتحاد الاشتراكي الدي كان يقنبلنا باخباره السئة كل صباح ابان الحملة النتخابية 2007.ثم بعد دلك لاشيء ولكن مع الأسف دغدع مشاعر العديدين من ضعاف النفوس.
أما فيما يخص بنشمسي و قلق البعض من قدرته على زعزعة ايمان الامة ، هل وصل الاسلام الى هدا الحد من الهشاشةحتى نخاف عليه من بعض الخواطر القابلة للنقاش.ُأفيقوا شوية ونتوما اللي جا كيزعزكم.
===
أبوذرالغفاري

يجب أن يعرف المغاربة أن الثنائي الغير المرح:نيني وبنشمسي وجهان لعملة واحدة.فكل واحد منهما يخدم الأجندة المخزنية العلوية بطريقته الخاصة وحسب الأجندة التي تحاك في الدهاليز المعتمة للقصر العلوي في تواركة.بنشمسي يتكلف بالعائلات الأرستقراطية والمدللة من طرف العلويين وينقل خطابها ومتطلباتها ونزواتها للشعب المغربي ويحاول -ماأمكن- أن يجعل تطلعاتهخا مقبولة من طرف”بوزبال والبخوش والذبان” بينما يتكفل نيني ب”بوزبال”ويخاطبه على”قد عقله”وباللغة التي يفهمها ومن ذلك الدارجة التي يستعملها في “مسائه”. وأراه يشتغل ك”ساعي البريد” الذي يتوسل للملك أن “يعطف ويحن ” على رعاياه وذلك من خلال كتاباته التافهة والتي تفتقد لتقنيات الكتابة الصحفية الرصينة . ويمكن أن نقول أن :بنشمسي ينقل خطاب وتعليمات الملك إلى الشعب المغربي بينما نيني ينقل أحلام وأنتكاسات المغاربة لأمير المؤمنين.فالمسالة مسألة أدوار وكل منهما مسير لما خطط له من طرف دهاقنة السيطرة والأستبداد المخزني العلوي.وخصامهم الحالي لن يعدو أن يكون مجرد خصام الأمعاء في البطن المخزني.واعيقو أأعباد الله راه كلهم مرتزقة.وأجزم أن ليس هناك صحافة في المهلكة الشريفة وكل ماهو موجود مجرد “صينية”يطوفون بها على أصحاب النعم لكي يرشونهم بالأشهار والأموال السائبة التي تغري بالسرقة
===
عزيز

اعجب من بعض التعاليق المناصرة او المناهضة لكلاو نيني.وتناسى الجميع لمادا اصبح يهاجم رفقاء دربه؟ ولمادا في هدا الوقت بالدان يهاجم بنشمسي؟ وسواء اتفقنا مع بنشمسي او العكس، نقول ما ضرك يانيني من بنشمسي سواء انتقد الملك او غيره؟فيا سبحان الله تحولت في زمن قياسي الى رضا اكديرة جديد يدافع عن المؤسسات الدستورية ومن ورائها المؤسسة الملكية. يقول نيني ان بنشمسي رجل يهمه الدرهم ولا شيء غير الدرهم. وياللعجب وما يهمك انت في صحافتك التي تحولت بقدرة قادر من صحافي فاشل في جريدة العلم الى ماردوخ المغرب بعد المساء و le soir ومجلة نجمة النسائية وما خفي كان اعظم مفادا تهدف من وراء كل هدا غير الدرهم..تتهم بنشمسي بالزندقة والرديلة وانت أكبر لوايطي في شارع محمد الخامس تتمعن في مؤخرات النسوة والكل يعرف كبتك قبل ان تلج عالم الصحافة.فيا نيني ومن يسير في ركبك اجتنب قول السوء واترك الاخرين فجريدتك تاثرت بخروج بوعشرين وانوزلا,وقاسمت الجريدة الاولى والخبر مداخيل المساء. تركك زملاء البارحة لتعوضهم بمراسل بنسليمان بوشعيب الحمراوي الدي اثقل الجريدة باخبار الشاوية ورديغة كان أخر ابداعاته خبر بالبنط العريض المزيف لإثارة القراء “أب وأخ وابن العم يتناوبون عن قاصر” وللغرابة وفي معرض مناولة الخبر يتبين أن المسألة لا تعدو انتقاما من القاصر بعد تشديد الخناق من طرف الاسرة..فأي منكم يثير غريزة الشهوة لدى القراء أنت أم بنشمسي؟
فاترك الاخرين وهات ما عندك من مشاريع صحفية ترقى بصاحبة الجلالة، أما النميمة فلها روادها من نسوة الحمامات.
تحياتي

المغاربة يردون على تفاهات نيني

2009/07/30

المسمى نيني ليس صحافيا بل كاتب عمود و اي شخص يمكن ان يكون كاتب عمود هو مجرد متطفل على المهنة حتى مقالاته التي كتبها في الصباح حين كان يستعبده السوداني طلحة جبريل كان اختلقها و هي عن مدكرات طالبة في شبكة دعارة
بنشمسي صحافي محترف مثله مثل كل العاملين معه و ليس كا صاحاب الاجازة في العربية و الاجتماعيات الدين يملؤون الصحف
بهده المقالات الاخيرة التي يهاجم فيها بنشمسي بطريقة طفولية و يحرش عليه الاسلاميين و المخزن يكون نيني قد غرس اخر مسمار في نعش مصداقيته
أحدهم
===

إذا ظهر المعنى فلا فائدة من التكرار, ليس بالمغرب صحافة إطلاقا, هناك حديث الطيابات و مشاجرات كلامية بين البراهش نقرأه على ورق لمسح الزجاج و كفى!!
نيني “أبو الحروف” أصبح يضرب الجير و الشيتة و الستيلو للملك و لنظامه العفن, فلا داعي لهذه “الهيلالة”…
بعد الحملة التي دجنوه بها أي غرامة 300 مليون, قلتها لنيني من قبل عبر تعليق في جريدته/محلبته و هنا في هسبريس علقت مخاطبا إياه: أمامك :
يا إما السجن,
يا إما أن “تطج” باللجوء إلى المهجر كما فعل غيرك من قبل, يا إما الدخول في جلباب “امير المومنين” و لبس الشاشية و البروطكان
نيني اختار الطريق الأسهل, أي الخيار الثالث و هو طريق الضعفاء و الجبناء.. و بسرعة قياسية.. قلب “أبو الحروف” معطفه على رفاق الأمس و على موظفيه/صحفييه السابقين و صارت عنده ملحقة الداخلية تفتي في ما ينشر و ما لا ينشر.. حتى “طج” جل صحفي المساء الواحد تلو الآخر…المساء هي النسخة الجديدة لدار البريهي, نيني لا طالما سخر من مصطفى العلوي, و ها هو الآن يلبس طاقيتة, رسالة الإستعطاف التي كتبها نيني و زميله في المهانة الصيرفي السابق سمير شوقي إلى “ظل الله في اللآرض” رسالة كلها جثو و تذلل و ركوع أكدت لي شخصيا زيف نيني و أظهرت وجهه البشع, مقالاته الأخيرة نفسها تفضحه و لا داعي للبرهنة على ذلك.. نيني أصبح جورب مثقوب يتم تكريره تحت إشراف الإستعلامات العامة و الداخلية, بعد أن كنت من المدمنين على قراء عموده منذ أول صدور و كنت أوزع مقالته بالبريد الإلكتروني على خلق ربي العالمين, كنت أتوسم فيه خيرا و أعقد عليه أمل بزوغ جيل من الصحفيين الأحرار المخلصين لمهنتهم ينأون بأنفسهم عن الأظرفة… لكنه خذل مهنته و قراءه و أنا منهم و انكسر مع هبوب أول نسيم, سوف تسقط و سوف تذوب يا رشيد و ما أنت بالرشيد, الدليل, أسلوب “طيابات الحمام” الذي أصبح ينهجه “إقرا مقاليه الناريين الأخيرين على بن شمسي,صراحة هذا الأسلوب فاجأني , كلاهما-نيني/بنشمسي- عاهرتان للقصر و للنظام الفاشي, الأول أدبوه ب300 مليون غرامة و التي بالمناسبة أُسقطت عنه “حلل و ناقش” و الثاني كان قاب قوسين من السجن بعد مناداته ل”ظل الله في الأرض” ب”فين غادي بيا أ خويا” فهرول مسرعا لمخيمات البوليزاريو و عاد بمقال/قربان للنظام المخزني لنيل الرضى و المحبة و طلب المغفرة “و تقرير عن احداث سيدي افني يبيض فيه وحجه المخزن العفن”…الإثنان يؤديان نفس المهمة و يأكلان السحت و يشهدان بالزور و في نفس الوقت و بمكر فائق يقتاتان على أموال البسطاء, الأول تحت مسمى “ولد الشعب و فضح المستور” و الثاني تحت مسمى “نايضة و الحرية و هذا زمان أخر”…
هذا هو ديدن لاحسي الكابة العلوية التي هي كماء البحر, الإرتزاق و الإغتناء و ضمان السلامة لهم من بطش المخزن, و هم دائما مع الغالبة و مع من يدفع أكثر و شعارهم “إذا لك حاجة عند الكلب, قل له يا سيدي”…
نيني نمر من ورق و ليس أي ورق.. ورق المراحيض مع الأسف.
هنيئا لنيني بالإلتحاق بنادي المنافقين و الأفاقين و المرتزقة مع زيان و البريني و بن شمسي و الديلمي و شباط و باقي الشلة و ساء رفيقا, يئس الإختيار يا “أبا الحروف”و بئس الرجل أنت هذا إن كنت فعلا رجل..
إستدحاش أمة
السي كوريط معلق بهسبريس
===
رشيد نيني صحافي صنعه المخزن لمحاربة أعداء المخزن ،أنا شخصيا لم أقرأ قط موضوعا يتحدث فيه بصراحة عن مسؤولين كبار في الدولة بل فقط يهاجم أعداء المخزن Odiim
===
مهما كان بنشمسي فهو أحسن من رشيد نيني لسبب واحد، هو أن هاد بنشمسي إنسان مربي وكبر في وسط عائلي نظيف وليس زنقاوي وما مربيش مثل رشيد نيني، وتدل على كل واحد منهم مصطلحاته التي يستعملها في الكتابة.
وا ما يمكنش كاع الناس خايبين وهاد نيني بوحده هو اللي مزيان، ثم إن التملق الواضح للملك والملكية مفروش بزززاف في مقال نيني ليوم أمس الأربعاء.
مشااا داك رشيد نيني اللي كان ما لاقي حتى يلبس وكان كيكتب على المظلومين، دابا ولى كيكتب غير على زملاؤه في المهنة، وحاشا واش يكون زميل، لأن عمر الصحافة المغربية ما عرفت شي صحافي بمثل هذه الدونية يشتم زملاءه. ألم تلاحظوا أنه لم يبقي منهم أحدا، بدأ من محمد لبريني إلى الديلامي ثم انتقل إلى صديقه وصاحب الفضل عليه توفيق بوعشرين وإلى أنوزلا الطيب الذي لا يقرب أحدا بسوء، وأقسم إنه كان سيحين دوره ليشتم نفسه، لكنه عندما هم بذلك استثنى نفسه من الشتائم لأنه وجد نفسي ليس صحافيا بمعنى الكلمة بل كاتب مرتزق. فمتى يفهم المغاربة ويكفون عن أكل السم في العسل
كريمة
===
elhadinu

كيف أصبح نيني هو حامي الملة و الدين؟
نيني أصبح فقيها و عالما ؟
لماذا لك الحق يا نيني أن نقذف و تسب من تشاء بل و تصفي حسابات لحساب أشخاص ضد أشخاص؟
لماذا أصبحت مغرورا بنفسك لدرجة تتصور فيها نفسك هو الوطن و قيمك هي الوطنية؟
لماذا لم تفند ما يدعوا إليه بنشمسي بردود عقلانية و تسفيهه فكريا عوض القذف و التكفير؟
لماذا الخلط المقصود بين العلمانيةو الإنحلال الأخلاقي؟
من تغازل يا نيني؟
و هل تقدم فتوى بقتل بنشمسي و لمن ترسل الرسالة؟
الصحافي المحترم عليه أن يكون أعقل من انفعلاته و للأسف أثبت غير ما مرة أنك صوت لمصلحة و لظرف معين
مريدوك يصفونك بالظاهرة و هم محقون و ككل الظواهر ستختفي في صمت كما ظهرت في ظلام

===
نوفل

رشيد نيني الكاتب الذي يجعل عموده طويلا جدا للهروب من الفوطوكوبي..الصحافي الذي يعيد مقالات سبق نشرها في عموده مع بعض التغييرات لتناسب المناسبة..
نيني الذي فتح النار على بوعشرين..علي أنزولا..المجدوبي..شركاءه السابقين ..ثم مفتاح و اخرين ثم تراجع حين وصل الامر للقضاء..
نيني الذي كان يكتب بالدارجة المغربية ايام الصباح ثم هاجمها حين كسب شعبية و أصيح عراب الفصحى الاول..
يهاجم الان بنشمسي بقاموس أقل وصفه الحقارة..و بتهم يعاقب القانون من يطلقها بدون أدلة و هو حال نيني بالسجن..
نيني الذي لم ينقد يوما الملك في مقالاته..و لا اقترب من “الدوائر العليا” بانتقاداته..نفسه الذي طلب الرحمة من الملك ابان عهد الستمائة مليون المجيدة..و التي تضامن معه-و ياللمفارقة-بنشمسي في محنته..رغم أن أريحية نيني لم تسمح له بالتضامن و لو مزاجا مع بنشمسي في محاكمته على موضوع النكت المسيئة..
بن شمسي رجل له حسناته و اخطائه..سيحاسبه القراء بشراء أو عدم شراء منشوراته..و سيحاكمه المتضررون من انتقاداته..أقول المتضررون و ليس نيني طالب الرحمة من الملك و المتهرب من مشاكله بسب زملائه السابقين..
===
المعلم

علي الاقل بن شمسي صحفي شجاع يسمي الاشياء باسماءها فعندما ينتقد الملك يسميه مباشرة الملك محمد السادس وياتي بالحجج والبراهين لانتقاد سياسته الاقتصادية وسيطرة الهولدينغ الملكي اونا علي الاقتصاد المغربي من صناعة وفلاحة ومعادن وسياحة وعقار وبنوك الخ اما نيني عندما ينتقد ينتقد من خلف ستار ولا يسمي الاشياء باسماءها ولا يملك اية حجة علي ما يقول كما وقع له مع وكلاء الملك في القصر الكبير فعندما جر الي المحكمة بقي بدون حجة لكي يدافع عن نفسه مما اضطره في الاخير الي الاستنجاد بالملك وطلب العفو من الغرامة الهائلة التي تهدد جريدته بالموت.كما ان نيني انسان نرجسي الي درجة الغرور فيحسب نفسه المدافع عن المقدسات والتوابت كان التوابت والمقدسات كانت دائما في خطر الي ان جاء سيادته الي الدنيا وقام بالمهمة التي كانت مهملة من طرف المغاربة.كما ان نيني معروف بعبقريته في صناعة الاعداء والاساءة الي من يدافع عنهم فعلي طول السنوات التي احترف فيها الكتابة اساء من حيث لا يدري عن من دافع عنهم لان تعاطفه مع جهات مشبوهة متطرفة دينيا وسياسيا جعل البعض ينظر بشبهة الي كل من يتعاطف معهم نيني.وفي الاخير يمثل نيني وبنشمسي نمودجين متناقضين الي حد التنافر في المشهد الصحفي المغربي بن شمسي يدعو الي حرية بدون ضوابط اقرب الي الفوضي ونيني يدعو الي مجتمع مثالي باناس غير مثاليين مما يجعله يجر المجتمع الي الخلف.

القول المفيد في الرد على نيشان

2008/07/18

آن دريكت:

“من المستحسن دائما وضع مسافة بيننا وبين الحدث” كانت هذه العبارة هي فاتحة “الخير” التي اختارها الزميل أحمد بن شمسي كمدخل لعدده الأخير من مجلة نيشان، عبارة تحاول تبرير تأخر المجلة في تناول أحداث السبت الأسود بسيدي إفني، أكثر مما تدل على التريث والعقلانية والنسبية في تناول القضايا المغربية، إذ أن ترك المسافة بين الذات والحدث إجراء تقني لا يلزم الصحافة أو بعبارة أوضح العمل الصحفي المهني في شيء، إذ أن ترك هذه المسافة يلزم المؤرخين والباحثين في علوم السياسة والاجتماع، أما الجسم الصحفي الذي يغيب عن تغطية الحدث في وقته وحينه ومكانه، فإنه يضع مسافة بينه وبين العمل الصحفي المهني، إذ نتساءل عن جدوى الإعلام إذا كان لا ينقل الوقائع والأحداث في حينها لتنوير الرأي العام، وجعله قريبا من الحدث، وبهذا أفترض أن انتظار مجلة نيشان مدة شهر لتناول ما وقع في سيدي إفني يضع المسافة نفسها بين المجلة والعمل الصحفي المهني.

جاء في افتتاحية (ديريكت) للزميل بن شمسي والتي اختار لها عنوان “فشل ذريع”، أن التقرير الذي أعدته المنظمة المغربية لحقوق الإنسان بالتنسيق مع الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان هو تقرير «مفصلا وشاملا حول المجريات الحقيقية لأحداث سيدي إفني» هنا وبعد وصف التقرير بالمفصل والشامل وهي عبارات أدبية وليست علمية، وكذا وصف التقرير بالمالك لحقيقة ما جرى، وبذلك يكون زميلنا بن شمسي يقول لقرائه أن حقيقة ما جرى في سيدي إفني يتضمنه تقرير المنظمتين المذكورتين ولا تقرير شريك لهما في الحقيقة المزعومة، إن إضفاء امتلاك الحقيقة لمدير النشر على التقرير المذكور يخل بكل ما عهدناه من الزميل حماد بن شمسي من عقلانية في الكتابة الصحفية البعيدة عن الشعبوية المعهودة في بعض المنابر الأخرى، لقد عهدنا أن نقرأ في صفحات ديريكت ما قل ودل من المواضيع التي تخاطب العقل وتنفي العاطفة، لكن صفحة “فشل ذريع” حملت هذه المرة ما لم نتوقعه من ميساجات آن دريكت.

الخدما بالقرعة:

نسجل للزميل حماد رجوعه لأسباب اندلاع أحداث السبت الأسود على خلاف العديد من المنابر الإعلامية التي أغفلت هذا الجانب، إلا أنه رجوع يشوبه بعض النقص، بسبب عدم وقوفه على أسماء وهويات من تم اختيارهم في المباراة التي أججت الأحداث، زعما كيف تم الانتقاء وما هي المعايير التي تم اعتمادها في المترشحين الثمانية الذين تم اختيارهم للمناصب الشاغرة؟.

صكوك الاتهام والإدانة:

أدانت مجلة نيشان ساكنة أيت باعمران شبابا ونساء قبل حتى أن تصدر لجنة تقصي الحقائق تقريرها، وقبل أن ينطق القضاء بأحكامه في حق المتهمين، إذ أن وصف أشكال الاحتجاج تم وفق معجم أمني وجنحي، وما يؤكد ذلك، اتهام ساكنة افني من طرف مجلة نيشان بتدمير عدد من منشآت الميناء قبل التدخل الأمني، وهذا الاتهام لا ندري من أين أتت به المجلة، ولم تكلف نفسها عناء جرد تلك المنشآت التي قالت بأنها مدمرة في الميناء وطبيعتها، أوردت المجلة كذلك أن المتظاهرين حاولوا إحراق قائد المقاطعة الثانية بإفني، إلا أنها لم تتناول أسباب استهداف هذا القائد دون غيره (إذا توفرت فعلا هذه الإرادة) من رجال السلطة الآخرين الذين كانوا يجوبون المدينة ذهابا وإيابا في نفس اليوم وفي نفس الموقع الذي تم فيه محاصرة القائد المذكور.

ضحايا تحولوا إلى جلادين:

وصف تقرير مجلة نيشان ما حدث في المدينة من جانب الساكنة بمختلف النعوت والأوصاف التي تحمل في طياتها إدانة مدفونة فلازم الحديث عن المحتجين والساكنة، بالتخريب والشغب والتدمير والإرهاب وغيرها من قائمة الاتهامات التي لا يمكن أن تخرج صاحبها (أي الساكنة) من أحكام قضائية من العيار الثقيل.

فاعتبرت نيشان أن أيت باعمران «تجاوزوا بكثير كل أشكال الاحتجاج التي يضمنها القانون»، واعتبروا أنه «كان من الطبيعي أن تقوم قوات الأمن بفك الاعتصام وإنهاء حصار الميناء ووضع حد لأعمال العنف»، ورأت المجلة أن ما حصل في سيدي إفني يتعلق «متظاهرين يتحولون من محتجين إلى مخربين»، وأنه «كاد أبناء سيدي إفني يحرقون مدينتهم»، وأنه «بادر بعضهم إلى القيام بعمليات تخريب»، وأن المحتجين قاموا «بمواجهة القوات الأمنية بالمقالع والحجارة» إضافة إلى أن المحتجين في نظرهم «انتقلوا بسرعة من محتجين بوسائل سلمية إلى مخربين يعيثون فسادا في المدينة، ويهددون سلامة الممتلكات والأشخاص» ورأت نيشان أن المعطلين المعتصمين بالميناء يتميزون ب: «غياب التأطير السياسي وعدم وجود محاورين يتمتعون بكاريزما قوية من جانب المحتجين».

كل هذه العبارات وغيرها استعملتها مجلة نيشان لنعت ساكنة أيت باعمران، لتكون بذلك مقاربة نيشان لأحداث سيدي إفني لا تخرج من مجال المقاربة الأمنية الصرفة.

آش واقع:

لما اندلعت أحداث السبت الأسود كان الوزير الأول عباس الفاسي في الصحراء، وبالضبط في العيون وصرح بأن لاشيء وقع بمدينة إفني وأن ما كان مجرد مطالب شغل عادية، “الساط” بن شمسي كان هو الآخر فالصحراء (ماشي فنفس لاضات) إذ كان في ضيافة البوليزاريو بتندوف، ولما عاد قال بأن ما وقع هو محتجين تحولوا إلى مخربين، وأنه لم يكن هناك لا موتى ولا نساء تم اغتصابهن، وأن اللي تخلات دار بوه هوما الأمنيين في الأحداث، إذ أورد أن عدد الجرحى هو 69 وقال بأن غالبية الإصابات من صنف لايت زعما خفيفة، وقال بأن 34 منهم من المدنيين و35 من رجال الأمن، كان لحسن حظ أيت باعمران أن العديد من المنابر الإعلامية والتنظيمات الحقوقية وقناة يوتوب تابعت ما وقع في سيدي إفني، ولولا ذلك ربما لقالت المجلة موضوع الكتابة كما قال عبيبيس.

تناول الصحفيين اللذين أعدا ملف مجلة نيشان حول أحداث سيدي إفني، وهما للأمانة العلمية لحسن عواد ويوسف حجيلي، المقاربة الإعلامية التي تعاملت بها منابر إعلامية وطنية ودولية مع الحدث، بل أجروا العديد من الاتصالات مع ممثلي بعض هذه الجرائد، مزيان، إلا أن الزملاء داروا ميكا على رواية بعض المنابر كرواية القناة الثانية دوزيم، والقناة الأولى “إتم”، وكذا جريدة الأحداث المغربية التي نشرت خبر سقوط قتلى بسيدي إفني، الجريدة حطات غير بالفن على الجزيرة وقالت المجلة بأن «الجزيرة قد أخطأت مهنيا بشكل واضح ببثها لخبر في غاية الخطورة من دون احترام الشروط المهنية التي تستوجب التأكد بدقة من صحته قبل بثه» واستنتج العمل الصحفي “المهني” لمجلة نيشان أن ما نشر في الجرائد الوطنية عبارة عن «أخبار غلب عليها طابع الإثارة ولهجة التعاطف الحماسية مع المحتجين».

بالزربة:

الاغتصاب ما كاين غير اعتداء جنسي:

جاء ملف المجلة كذلك أن ما وقع في إفني لم يصل حد الاغتصاب، وإنما يتعلق الأمر بألفاظ نابية في حق تلك النساء والتهديد بالاغتصاب، أولا نتساءل عن وقع التهديد بالاغتصاب على تلك النساء، اللائي تم اقتيادهن عاريات إلى مخافر المخزن، ثانيا نفس التقرير الذي اعتمد عليه رفاق بن شمسي أي تقرير المنظمة المغربية لحقوق الإنسان والفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان، نص على الاغتصاب وفق ما نشر في العدد السابق من مجلة نيشان حيث جاء في ذلك العدد «…لكنه (التقرير) بالمقابل تحدث عن عدة حالات اعتداء جسدي وجنسي ولفظي من طرف رجال الأمن» هل هذا تناقض أم هذيان؟.

تهمة الإرهاب:

مجلة نيشان مشات بعيد أكثر من النيابة العامة والضابطة القضائية وحتى عباس الفاسي، حيث وجهت للمحتجين تهمة خطيرة جدا، ألا وهي الإرهاب، ؤ لرهاب فلمغرب ما فيه اللعب، كيفاش؟ بعد سردها لمطالب المعتصمين القديمة/الجديدة، طرحت المجلة سؤالا عريضا كما يلي: «هل هذه المطالب “الإدارية” مبرر كافي للقيام بالتخريب والترهيب إلى درجة التهديد ب… تفجير محطة الغاز بالميناء؟» انتهى السؤال. بالرغم من ما يحمله السؤال من اتهامات وأوصاف خطيرة في حق الساكنة والمحتجين سبقت الإشارة إليها، فإن الأخطر من هذا ما سيأتي في الجواب الذي قدمته نيشان نفسها حيث قالت: «الاحتجاج واخا. ولكن هاد الشي فيه ريحة الإرهاب. إيوا بزاف»، إيوا بزاف.

لي فوطو:

استعملت المجلة في ملفها حول أحداث 7 يونيو الماضي، 11 صورة ذات ارتباط بالمدينة وبالأحداث، ولكن 5 صور منها ركزت على مشاهد الحجر المتناثر في الأزقة وكذا على جموع المحتجين الغاضبين وهم يحاصرون بناية الأمن للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين، هذه الصور الخمس تم استخدامها بشكل يدفع القارئ نحو تبني مقولة التخريب والترهيب وتدمير منشآت الدولة. وصورتين من بين 11 تصويرة تبين عناصر الأمن بالمدينة، الأولى تبينهم وهم يعتدون على أحد المواطنين، والثانية مسالمين بجانب المواطنين، وصورة واحدة تبين التخريب الذي مارسه الأمنيين في حق إحدى البيوت الآمنة، أما الصور الثلاثة المتبقية فهي عادية وغير مرتبطة بالأحداث. حتا لي فوطو فيهم إن.

موفد البيرو:

التخوف الذي يسكنني من خلال الاطلاع على ملف مجلة نيشان حول حقيقة ما وقع بمدينة إفني، أن يكون ما وقعته المجلة بطابع “تحقيق وتحليل” رهينة عمل في أحد بيروات (مكاتب) المجلة بالدار البيضاء، إذ أن ما وصف به تقرير منظمة بوعياش من أوصاف الإعجاب والانبهار، إضافة إلى أنه لم يرد في ما أنجزته نيشان ولو عبارة أو شهادة ممن عاينوا الأحداث سواء من الأمنيين أو من المدنيين، مما يوحي إلي بأن الصحفيين اشتغلوا بالعاصمة الاقتصادية حيث مقر المجلة ولم يغادروه إلى معاينة حال المدينة والاستماع إلى الأطراف، ؤ تكاو على تقرير المنظمتين وما نشر في الجرائد ويوتوب والإعلام السمعي البصري، وإن كان الأمر كذلك فسيكون هنا ما قالت نيشان في حق الجزيرة، يصح في حقها بالعكس كذلك، زعما كوفرة (خطأ) مهنية واضحة.

خلاصة

يبدوا أن عدد النيشان لهذا الأسبوع ما شاد الستون مزيان، أو ما منييش، زعما ما كانش ديريكت، كنا ننتظر من المجلة وطاقمها الصحفي المقتدر عملا على غرار مجموعة من الأعداد الرائعة التي تناولتها المجلة، نتمنى أن يكون الأمر مجرد سحابة صيف تدوز بالزربة وأن تعود المجلة إلى سابق خطها التحريري التي عهدنا منها الحياد والجرأة ونصرة المظلومين، وتناول القضايا بمنظور حداثي وعقلاني ونسبي، واعتبروا هذا النقد من باب الغيرة على مجلتي نيشان وتل كيل والصحافة المستقلة عموما.

http://www.tamazghapress.com/index.php?option=com_content&view=article&id=167:nichan&catid=49:articles&Itemid=65

نيشان لم تنيش جيدا: تحيز غير معهود للرواية الرسمية فيما يخص أحداث سيدي إفني

2008/07/18

خصص الصحافي أحمد بن شمسي مدير نشر مجلة “نيشان” مقاله في حيزه الدائم و الذائع الصيت بمقدمة المجلة، لمناقشة وتحليل مجريات أحداث سيدي إفني، وذلك في العدد الأخير(عدد160. 11/17 يوليوز) الصادر اليوم، وكذلك تناول زميلاه لحسن عواد ويوسف حجيلي، نفس القضية في تحقيق من ست صفحات على شاكلة ملف للعدد، تحت يافطة : الحقيقة حول ما وقع في سيدي إفني.

من أول وهلة، يستغرب القارئ المخلص والمواظب على اقتناء المجلة، من تأخرها في تخصيص ملف لأحداث مدينة إفني، رغم اللغط والقيل والقال الذي ثار حولها، وهي التي عودت قرائها على تبني كل جديد وإخضاعه للمناقشة والتحليل. لكن ستزداد دهشة القارئ لدى إطلاعه على محتوى مقدمة المجلة، والتي عهدنا من كاتبها خطا تحريريا يتبع سقطات وفلتات المخزن لرصدها وإماطة اللثام عنها، وتبيان أوجه الصواب من الخطأ، في أسلوب يمتح من المناهج الفلسفية ويجعل من المرجعية الحداثية قاعدة له. والكل يعلم صولاته وجولاته في المحاكم نظير صراحته الجريئة.

لكن الكاتب في مقاله الأخير نقض كل ما فتل من غزل، حيث انحاز للرواية الرسمية بشكل شبه كلي، وهاكم تفصيل ما ورده:

يورد أحمد بن شمسي في مقدمة مقاله محملا المحتجين مسؤولية التصعيد:

* ” نصب المتظاهرون المتاريس، ودمروا:(وانتبهوا جيدا لكلمة التدمير إلى أي حقل لغوي تنتمي) عددا من منشآت الميناء، و كادوا يحرقون قائد المقاطعة الحضرية حيا:(ألف سطر تحت كلمة حيا لوقعها النفسي على عموم القراء) بعدما صبوا عليه البنزين ثم هددوا بحرق محطة الغاز بالميناء”.

*” سكرتارية محلية راديكالية”:(وصف أقل ما يقال عنه بالمقزز، نتساءل كيف تمادى الكاتب إلى هذا الحد لوصف السكرتارية بالراديكالية، أيعرف أعضائها؟ برنامجها؟ مطالبها؟…

*” مطالب المتظاهرين المتسمة بالإرتجال”: المطالبة بالحق في الشغل و العيش الكريم الذي تضمنه المواثيق الدولية يعتبران لدى الكاتب ارتجالا.

*” قوات الأمن تعقبت بعض المتظاهرين حتى منازلهم”: هنا تبرير ضمني من اقتحام قوات التدخل السريع لبيوت الآمنين، بل المنازل المقتحمة و المنكل بأهلها و المعبث بأثاثها تعود في الأخير و بكل بساطة و حياد للمشاغبين.

*”هددت بعض النساء بالاغتصاب” : يقف الكاتب هنا عند فعل التهديد، أما الفعل فبهتان ألصق بالقوات الأمنية، ومرة أخرى يتنصل الكاتب من خلفيته الحداثية المعهودة، فإذا تم مجراته بالقول أنه لم تكن هناك حالات اغتصاب(بالمعنى الرجعي الصرف، أي الإيلاج)، فبماذا يمكن وصف تعرية النساء، وتلمس أجزاء حساسة من أجسادهن…أمجرد لعب بريء.

* ” إصابات غالبتهم خفيفة، من بينهم 34 من المحتجين و 35 من رجال الأمن” : هنا يتم وضع الجلاد موضع الضحية، فهل يعقل أن يتساوى الضحايا، بين فريق مدجج بشتى أنواع آلات الترهيب و القمع( البنادق ذّات الخراطيش المطاطية، عصي، مقالع…) وبين أناس عزل سلاحهم الوحيد عبارة عن حجارة. أما وصف الإصابات بالخفيفة، فنعتقد جازمين أن الكاتب لم يطلع على الصور و الأفلام المبثوثة على شبكة الانترنيت، أو أنه يحاول تغطية الشمس بالغربال كما يقال.

* ” مازادها تعقيدا أن عاملا خارجيا حشر نفسه في الأمر، و خلق البلبلة في أوج المواجهات” : يقصد بالعامل الخارجي قناة الجزيرة، و التي نقلت عن مصادرها الخاصة نبأ و قوع قتلى، لكن بيت القصيد هو وصف منبر إعلامي عالمي زميل في مهنة المتاعب ب(حشر النفس و خلق البلبلة)، فأي طعن من الخلف هذا، من مكون صحفي من المفروض فيه أن يكون متراصا يهب لنصرة زملائه في المهنة، لا يكون أداة للتوريط و التأثير على مجريات المحاكمة.(قضية الراشدي مدير مكتب قناة الجزيرة القطرية).

“ثم التحقق أيضا من عدم صحة ماروجت بعض الصحف عن عمليات اغتصاب قام بها رجال الأمن” : من الواضح أن الكاتب ينتظر مشاهدة لقطات برنوغرافية فاضحة، كي يقتنع بوجود فعل الاغتصاب، أما التحرش و التعرية و الإجلاس غصبا على القنينات و حشر العصي في الدبر، فلا يعدو أن يكون شططا بسيطا في أداء المهام الأمنية.

أما الملف فننأى عن الغوص في حيثياته، كونه لايستحق الرد، نظرا لاتسامه بالانحياز الفاضح للرواية الرسمية، و كذلك لتضمنه لمغالطات و تلميحات عديدة، تبتغي تحميل المسؤولية و كل المسؤولية لأبناء سيدي إفني عن ما وقع بمدينتهم، ناهيك عن تبرئة السلطات من كل جرم، فهل انسلخت عن جلدك يا بن شمسي، نأمل عكس ذلك.

http://www.tamazghapress.com/index.php?option=com_content&view=article&id=158:nichane&catid=49:articles&Itemid=65


Follow

Get every new post delivered to your Inbox.