اقتراحات

وصلنا الاقتراح التالي نرجو ان تعبروا عن ارائكم  في الجانب الخاص للتعليقات فيما يخص الترجمة الفرنسية لنص العريضة او لاقتراحات اخرى

سيتم انشاء عريضة اخرى للتوقيع على أساس ان توقع بالاسماء الحقيقة للمتضامنين بحيث انه سيتم توجيهها الى الوزير الاول ووزارة الاتصال

سيكون عنوان هذه الحملة التي نرجو ان يروج مطبوعها في اوسع نطاق هو حاكمونا بدل نيشان لاننا مسؤولون عن النكت   

هذا هو نص العريضة الجديدة             

السيد الوزير الاول
السيد وزير الاتصال
تحية و بعد
يؤسفنا أن نبلغكم عن مدى استيائنا لهذه الانتكاسة الاخيرة لحرية الصحافة و التعبير في بلادنا و المتمثلة في منع مجلة نيشان و متابعة مدير النشر و الصحفية التي حررت الملف موضوع المتابعة
ان الملف لم يعكس الا مجموعة من النكات المتداولة في المجتمع المغربي و بالتالي فاننا مسؤولون كلنا عن هذه النكت
كما نرجو من الحكومة ان تتابعوا قضائيا الاشخاص و الهيئات التي تحرض ضد الصحافيين و تكفرهم  كما نضع مسؤولية سلامتهم الشخصية على عاتق الحكومة
السيد الوزير الاول
حاكمونا بدل نيشان
كلنا مسؤولون عن النكت

البريد الالكتروني  لن يظهر  حسب رغبتكم في ابقاءه سريا و في خانة التعليق المرجو وضع المهنة أو الهيئة الممثلة

بالنسبة لاية أفكار اخرى او اقتراحات للتضامن مع المجلة و الصحفية سعاد العاجي نضع البريد الالكتروني التالي رهن الاشارة

le_berbere_amazigh@hotmail.com

بالنسبة للراغبين في الاحتجاج مباشرة الى الوزير الاول يمكن استخدام البيانات التالية

للكتابة الكترونيا

http://www.pm.gov.ma/ar/ecrire_pm.aspx

+212037219400الهاتف

+212037768656الفاكس

 

كما نهيب بالمدونين الديمقراطيين و الذين يهمهم الدفاع عن حرية التعبير و الصحافة أن يضعوا رمز المجلة في مواقعهم و مدونتهم

 

ايها المدونون و أيتها المدونات حان الوقت لتكون هناك مدونات  ضاغطة في المغرب

24 تعليق to “اقتراحات”

  1. Nisrine Says:

    Voici la version française de la pétition:

    ” Monsieur le Premier Ministre,
    Monsieur le Ministre de la Communication,

    On est dans le profond regret de vous transmettre notre fort désagremment quant à cette dernière récidive des libertés d’expression et de presse dans notre cher pays, celle qui réside dans l’interdiction du magazine “Nichan” et dans la poursuite judiciaire du directeur de publication et de la journaliste ayant rédigée le dossier concerné par cette dite poursuite.

    Ce dossier ne fait que relater quelques anecdotes et blagues courantes dans la société marocaine, on est par conséquent tous responsables de ces blagues.

    On sollicite donc de la bienveillance de notre gouvernement de poursuivre en justice les personnes et les instances qui accusent – à tord – les journalistes de blasphèmes et on met entre vos mains la responsabilité de leur sécurité personnelle.

    Monsieur le Premier Ministre,
    Jugez nous à la place de “Nichan”
    On est -peuple marocain – tous responsables de ces blagues. ”

    Fin de la pétition

  2. elhaskouri mohamed Says:

    محمد الهسكوري /محمام بهيئة طنجة/ عضو المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان/ عضو مجلس الأمناء للمنظمة العربية لحقوق الإنسان.
    أعلن تضامني المطلق معكم و أتفق على العريضة المقترحة شكلا ومضمونا وهدفا أي ان نسلم أنفسنا للمحاكمة في حالة وقوع إحالة على القضاء
    اشد عهلى أياديكم.

  3. أحسينة محمد عالي إطار صحراوي ضحية تهجير قسري من طانطان ثم طرد تعسفي من البنك الشعبي عضو نقابي بالكدش عضو صحافيون بلا قيود عضو الجمعية العامة Says:

    C’est de la mesure à deux poids:

    tout le monde parle des noukates du sex, de la religion et de la politique.

    sauvgarde de l’islam, c’est d’abord fermeture des hotels, des bares et des casinos où se vendent l’alcool, la drogue et la chaire humaine. contradiction…! c’est d’abord entamer une politique à coeur ouvert pour le sauvgarde de la culture propre et des spécificités. on veut pas être ” dib jratayn” le loup qui veut sacher deux sauterelles en même temps.

    donc tout le monde doit être juger.

  4. Adam Bouhadma Says:

    Je sousigne moi, Adam Bouhadma être en accord avec ce pétition.

    Jugez moi, moi aussi !

  5. Adam Bouhadma Says:

    Je réctifie mon premier commentaire.

    Moi, Adam Bouhadma, Lycéen en 1 ère Section Science Mathématique, Agé de 16 ans, déclare être en accord avec cette pétition et soutien le magazine nichan.

    Jugez moi, moi aussi !

  6. alfarouq1 Says:

    السلام عليكم
    لكل مقام مقال
    هنا في المغرب قانون ودستور ينص على أ ن المقدسات تحترم ومنها الله والوطن والملك ولكل دولة قوانينها ونيشان مجلة مغربية ضهرت أخيرا ولم تكن معروفة من قبل
    ولكن الغريب والطامة الكبرى جائت من من يدعون أنفسهم مغاربة وانا كمغربي وباحث حقوقي بريئ من مغربية هؤلاء واقولها في منبرنا هدا أوغيره
    لمادا نحترم قواين البشر ولانحترم قوانين الله سبحانه وتعالى خالق الجن والانس
    لمادا نسخر بالمقدسات حتى نمر عليها تحت أقدامنا وتكون من الماضي وبدلك ندعي التحضر والتفتح والتنوير
    يالها من سخافة الأجيال وسخافة الرجال ووقاحة الصبيان
    اصبح اللعب بالمبادء والمقدسات لدى البعض كفعل من يشع سيجارة كما يقولون عندنا
    شعل عليها شي كاروا
    ايوا هده هي المصيبة النار اللي شعلتوا غادي تحرقكم ءا شاء الله وكحقوقي وكاتب ومناضل في العديد من الجمعيات الحقوقية اترك للعدالة ان تحاكم من يستهزء بالدين والمقدسات وبالله عز وجل وأدعوا الله لهم أن يهديهم ويرد بهم من الضلام والضلال الدي سقطوا فيه والسلام الفاروق alfarouq1@yahoo.fr

  7. محمد لشيب Says:

    هل إذا خالف احدهم قانون السير ومر في الضوء الأحمر، وألقى الشرطي عليه القبض، نقول أن الشرطي اعتدى عليه ونتضامن معه
    أنا بالفعل ضد قرارات المنع ومصادرة حرية الصحافة والصحافيينن ولكن يجب ان نكون جميعا مع تطبيق القانون
    هل إذا تم الاعتداء عليك أن شخصيا في أية مجلة، ألا ترفع دعوى قضائية ضدها لتحصل على حقك؟
    فكيف بالاستهزاء بالله والرسل والأنبياء والصحابة
    النكت فعلا من إنتاج المجتمع، لكن القانون لا يعاقب على تداول النكت، في حين يعاقب على نشر مقالات تستهزء بالدين
    عموما صحافيو نيشان عرفوا خطأهم واعتذروا
    أما حملتكم فلا أظنها سوى للضغط على القضاء
    فلتتركوا القضاء يقل كلمته
    أما ان شعارات دولة المؤسسات ودولة الحق والقانون مجرد كلمات ترددونها

  8. non Says:

    “Sr. LA Primer Ministro, Sr. Ministro de la Comunicación,” Se está en el profundo pesar de transmitirles nuestro muy désagremment en cuanto a esta última repetición de las libertades de expresión y prensa en nuestro costoso país, la que reside en la prohibición de la revista “Nichan” y en la continuación judicial del director de publicación y periodista que redacta el expediente afectado por esta dicha continuación. Este expediente no hace más que informar de algunas anécdotas y bromeada corrientes en la sociedad marroquí, se está por consiguiente todos los responsables estos de bromeada. Se solicita pues de la benevolencia de nuestro Gobierno proseguir en justicia a las personas y las instancias que acusan – a tuercen – a los periodistas de blasphèmes y se pone entre sus manos la responsabilidad de su seguridad personal.

  9. non Says:

    Mr the Prime Minister, Mr the Minister of communication, One is in the deep regret désagremment to transmit to you our fort as for this last repetition of the freedoms of expression and press in our dear country, that which resides in the prohibition of the magazine “Nichan” and in the legal proceeding of the director of publication and the journalist having written the file concerned with this known as continuation. This file does nothing but report some anecdotes and current jokes in the Moroccan company, one is consequently all responsible for these jokes. One thus requests benevolence of our government to prosecute the people and the authorities which show – with twists – the journalists of blasphemies and one puts between your hands the responsibility for their personal safety.

  10. non Says:

    Mijnheer het Minister-president, Mijnheer de Minister van de Mededeling, Men is in de diepe spijt om u zeer désagremment over te brengen ons wat dit laatste récidive van de vrijheden van uitdrukking en pers in ons geachte land betreft, die die in het verbod van het tijdschrift “Nichan” en de gerechtelijke vervolging van de Directeur van publicatie en de journalist die het dossier hebben opgesteld, dat bij deze gezegd voortzetting betrokken heeft geweest, berust. Dit dossier laat slechts enkele anekdotes vertellen en grappen gemaakt lopend in de Marokkaanse vennootschap, is men door consequent alle verantwoordelijken voor deze grappen gemaakt. Men verzoekt dus van de welwillendheid van onze regering om in rechtvaardigheid de personen te vervolgen en de instanties die – aan buigt om – de journalisten beschuldigen van blasphèmes en men tussen uw handen de verantwoordelijkheid van hun persoonlijke veiligheid zet.

  11. non Says:

    Herr le Premier, sehr geehrter Herr Minister der Mitteilung, Man ist im tiefen Bedauern, Ihnen unser was diesem letzten Rückfall der Redefreiheiten und Presse in unserem teuren Land sehr désagremment zu übermitteln, jene die auf dem Verbot der Zeitschrift “Nichan” und auf der gerichtlichen Verfolgung des Direktors der Veröffentlichung und des Journalisten beruht, die die von dieser sogenannt Verfolgung betroffene Akte verfaßt haben. Diese Akte läßt nur einige Anekdoten berichten, und laufende Witze in der marokkanischen Gesellschaft ist man von konsequent allen Verantwortlichen für diese Witze. Man konsultiert also von der Güte unserer Regierung, in Justiz die Personen zu verfolgen, und die Instanzen, die – an verdreht – die blasphèmesjournalisten anklagen, und man in Ihren Händen die Verantwortung für ihre persönliche Sicherheit stellt.

  12. hind dardar Says:

    السلام عليكم
    أنا حقا آسفة بالنسبة للأخت سناء العاجي ولا أعرف كيف تورطت في هذه الفضيحة،ولا اعرف ألم تكن تعلم أنه على الصحفي أن يتميز بقدرة على النقد الذاتي خاصة وأن الإنزلاقات سريعة الحدوث؟وأن مسؤولية الصحفي تكمن في أنه يجب ان يسعى إلى نشر الخطاب الذي يمرر قيما يبني بها المجتمع وينميه، ويحترم خصوصياته لا أن يشيع الفاحشة والقيم السيئة التي بدأت تتفشى ويحاول ان يساهم في نشر القيم اللإيجابية التي يدعو لها ديننا الحنيف
    أنا مع الحرية المضبوطة بالقيم الإنسانية العالية والضوابط المجتمعية المتوافق عليها من قبل المجتمع والتي تحترم النصوص القانونية التي تضبط حركيتها .والتي لا تقوم بالتشهير بأحد دون حجة او بينة .فكيف وصلت بكم الجرأة إلى الإقدام على مثل
    هذا العمل؟هل انتهت المواضيع التي يمكن الخوض فيها؟أم ان الرغبة الجامحة في تحقيق أعلى المبيعات هي التي أصبحث تحكمكم ؟أين هي أخلاقيات مهنة الصحافةوالتي بدأت بعض الصحف تضربها بعرض الحائط وتعتمد على نشر الإشاعات والمس بأعراض الناس والحديث في الجنس وما إلى ذلك من الأساليب الدنيئة
    فهذه الأساليب مما لا شك فيه أنها تبرز بالواضح الإفلاس الللغوي والمعنوي لمجموعة من الصحفيين .فكيف تريدون أن يتعاطف الرأي العام معكم وأنتم تمسونه في عقيدته وتضحكون عليه؟

  13. محمد لشيب Says:

    تبارك الله عليك اختي هند
    أوافقك في الرأي
    ولكنهم لا يهتدون

  14. 7mar ou bikhir Says:

    wabghit ghir n3raf allah ijazikom b alf khir w jawbouni dghya fin tatba3 had magazine “NICHAN”wa9labt 3liha walo mal9itha jawbouni f asra3 wa9t momkin 3afakom!!

  15. aznked Says:

    viva amazigh

  16. ilsye Says:

    je ne voie les raison pour la qulle l’etat ferme les berau de nichan est par ce que ils sont oeure de leur image noir dérire leur berau la réponce sera chez mon monsieur le minestre

  17. Ihssane Says:

    salam 3alikom
    ana l7a9i9a awel mera sme3t bhad l magazine ” nichan ” ntmnalkom twfi9 w nechr les artices el mzyanin w li machyin nichan !! pcq ana cheft f wa7ed site beli chi mera ncherto chi do3abat wla nokat 3la les prophets w sa7aba w ntmna matkheyboch den les marocains

  18. taoufik Says:

    saraha je suis vraiment decu ,hadchi hna fin wslana magadich bina lkhir ,mnin mgarba dyal lakhra et arabe tkharjo nokat haka c pas logique wlah ,ca me fais mal au coeur chof l europe fin waslo developement ,les etudes nass li bgas ya9raw et ykhadmo bladhom chof amerique japon mais hna mgarba walou m9ablin gi tfalya et dahk lala zin smo3a dyalna daba lmagrib bach ma3trouf rakom arfin sir gi zan9a tfarej f bnatt la3ra zbout tgoul hna machi msalmin ewa lay3fou alikom

  19. islam Says:

    je veu juste de dire que les responsables de nichan et telquel sont des bou3ara awlad llaklab tfou 3la lbyade9 natament

  20. islam Says:

    je suis sur que les deux magazine ce sont des bordel de merde

  21. wadi3 Says:

    chofo ya wlad znadek kolna 3arfin nawaya dialkom ntoma ba3da ghir biyadek fi idin dial les juif o kolna 3arfin bli 1 men les juif howa moul had les deux magazine donc sam3o mezyan ina laha yomhil wala yohmil o radin tchofo l inti9am dialo ila makanch liyouma radi ikoun rada tfou 3likom o 3la li waldokom tfakro mnin khrojto tfakro mezyan

  22. حطان Says:

    بوابة المجلس البلدي حطان نقطة تعبر عن ان سكان يعيشون حالة في قفص بدون اعلام و هدا امر خطير من اجل الفوضى من مجلس لم ياتي بجديد انها مهزالة القرن و تجدر الاشارة ان حطان مدينة فوسفاطية باقليم خريبكة و لا يعرفها احد و ان اعضاء مجلس البلدي يقومون بمصالحهم

  23. حطان Says:

    انقدونا انقدونا ان مجلس بلدي يسمسر في مناصب شغل انقدو شباب حطان وصلة 5 مليون من طرف محجوب العلافي و جوادي و بنشيخ و شكرواي و نابغ

  24. anas fassi Says:

    نحن في دولة يحتلوها الفساد من درجة 1

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: