Archive for 31 يوليو, 2009

المغاربة يردون على تفاهات نيني 2

2009/07/31

سقط سهوا من ذاكرتي هذا الإسم المرتبط بعالم الغيب وفي هذه اللحظة بالذات سقط عمدا لارتباطه بالإهانة والعهر … شكون اللي قال لك حل فمك امسعود الى ما عندكش السنان باش تعض ؟ !!! ولكن هدي هي الفام اللي ما تعرف تزمر ما تعرف تغيط ولا تقول كلام رزين … والله يعطيها الدل المدلول قد رجاها فيه
ش س
مخرج و ممثل
===
الحسيمى
ماهذه المهزلة يانينى؟ هل وصل بك الامر الى حد الشخصنة؟ اهذه سمات الصحفى المثقف؟
تمنيت لو انك تختلف مع بنشمسى فى خطه التحريرى او توجهاته الفكرية فتنتقده على هذا الاساس لكن ان تنزل الى درجة الشخصنة الشعبوية لتغازل المواطن العامى عساك ان ترفع من مشتريات جريدتك فهذا غير اخلاقى تماما
بنشمسى تشفع له جراته على تعرية النظام المخزنى فى الوقت الذى راح نينى يستعطفه وهو يعلم ان اسلوبه فى القذف والسب والاتهام دون ادلة كانت وراء الغرامة التى تكابدها جريدته “فلقد ثبت بالحجة ان حادثة القصر الكبير”كانت اكدوبة مفبركة ساهم فيها نينى حيث حطم وشوه حياة شباب بريئين
قلت كان على نينى ان يركز على نقاش الافكار ونقد المبادىء والتصورات وفضح المخزن والفاسدين ولصوص المال العام والمرتشين عوض اطلاق السهام على زملائه اللذين نراهم اكثر جراة منه فى فضح المخزن
بنشمسى قدم لنا مواضيع ممتازة كشف فيها بدقة عالية اليات عمل المؤسسة المخزنية اما نينى فلا يتقن الا اسلوب ديال” حشى الهدرا”
هل يزعجك ان يكون بنشمسى علمانيا؟ ان كنت تلتمس عفو سيدك من الغرامة فحاول ان لا يكون الامر على ظهر زملائك
هل منعك بنشمسى ان لاتصوم او لاتصلى او لا تحج ؟او لا تزور للالاشافية او تحاور الجنون؟ هل مسك فى هذا؟
===
نوسة

رشيد نيني حماق… خرج ليه العقل… يغار و يحقد و يكره الكل… يريد ان يكون بمفرده في عالم الصحافة هذا الارتزاقي… بالله عليكم… و هل نيني لا يريد جمع المال بواسطة الجنس… الم يستغل فضيحة المثليين الجنسيي اللذين تزوجا من اجل ان يبيع أكثر… لا أحترمه و بالعكس أحترم بنشمسي و أشتري باستمرار مجلتيه…
===
كوثر

سبحان الله كتب المدعو نيني منتقدا كتابات بنشمسي فهب العديد لنصرته متناسين أنها حرب بين صحفيين لكسب النجومية.
هل نسيتم أن نيني يخدم أجندة معينة.هل تعلموا أنه مؤخرا أصبح متسولا لآل الشعبي .ولمن يقرأ بين السطور يعلم كيف أنه قام بحملات دعائية لصالح البعض و ضد آخرين خاصة الاتحاد الاشتراكي الدي كان يقنبلنا باخباره السئة كل صباح ابان الحملة النتخابية 2007.ثم بعد دلك لاشيء ولكن مع الأسف دغدع مشاعر العديدين من ضعاف النفوس.
أما فيما يخص بنشمسي و قلق البعض من قدرته على زعزعة ايمان الامة ، هل وصل الاسلام الى هدا الحد من الهشاشةحتى نخاف عليه من بعض الخواطر القابلة للنقاش.ُأفيقوا شوية ونتوما اللي جا كيزعزكم.
===
أبوذرالغفاري

يجب أن يعرف المغاربة أن الثنائي الغير المرح:نيني وبنشمسي وجهان لعملة واحدة.فكل واحد منهما يخدم الأجندة المخزنية العلوية بطريقته الخاصة وحسب الأجندة التي تحاك في الدهاليز المعتمة للقصر العلوي في تواركة.بنشمسي يتكلف بالعائلات الأرستقراطية والمدللة من طرف العلويين وينقل خطابها ومتطلباتها ونزواتها للشعب المغربي ويحاول -ماأمكن- أن يجعل تطلعاتهخا مقبولة من طرف”بوزبال والبخوش والذبان” بينما يتكفل نيني ب”بوزبال”ويخاطبه على”قد عقله”وباللغة التي يفهمها ومن ذلك الدارجة التي يستعملها في “مسائه”. وأراه يشتغل ك”ساعي البريد” الذي يتوسل للملك أن “يعطف ويحن ” على رعاياه وذلك من خلال كتاباته التافهة والتي تفتقد لتقنيات الكتابة الصحفية الرصينة . ويمكن أن نقول أن :بنشمسي ينقل خطاب وتعليمات الملك إلى الشعب المغربي بينما نيني ينقل أحلام وأنتكاسات المغاربة لأمير المؤمنين.فالمسالة مسألة أدوار وكل منهما مسير لما خطط له من طرف دهاقنة السيطرة والأستبداد المخزني العلوي.وخصامهم الحالي لن يعدو أن يكون مجرد خصام الأمعاء في البطن المخزني.واعيقو أأعباد الله راه كلهم مرتزقة.وأجزم أن ليس هناك صحافة في المهلكة الشريفة وكل ماهو موجود مجرد “صينية”يطوفون بها على أصحاب النعم لكي يرشونهم بالأشهار والأموال السائبة التي تغري بالسرقة
===
عزيز

اعجب من بعض التعاليق المناصرة او المناهضة لكلاو نيني.وتناسى الجميع لمادا اصبح يهاجم رفقاء دربه؟ ولمادا في هدا الوقت بالدان يهاجم بنشمسي؟ وسواء اتفقنا مع بنشمسي او العكس، نقول ما ضرك يانيني من بنشمسي سواء انتقد الملك او غيره؟فيا سبحان الله تحولت في زمن قياسي الى رضا اكديرة جديد يدافع عن المؤسسات الدستورية ومن ورائها المؤسسة الملكية. يقول نيني ان بنشمسي رجل يهمه الدرهم ولا شيء غير الدرهم. وياللعجب وما يهمك انت في صحافتك التي تحولت بقدرة قادر من صحافي فاشل في جريدة العلم الى ماردوخ المغرب بعد المساء و le soir ومجلة نجمة النسائية وما خفي كان اعظم مفادا تهدف من وراء كل هدا غير الدرهم..تتهم بنشمسي بالزندقة والرديلة وانت أكبر لوايطي في شارع محمد الخامس تتمعن في مؤخرات النسوة والكل يعرف كبتك قبل ان تلج عالم الصحافة.فيا نيني ومن يسير في ركبك اجتنب قول السوء واترك الاخرين فجريدتك تاثرت بخروج بوعشرين وانوزلا,وقاسمت الجريدة الاولى والخبر مداخيل المساء. تركك زملاء البارحة لتعوضهم بمراسل بنسليمان بوشعيب الحمراوي الدي اثقل الجريدة باخبار الشاوية ورديغة كان أخر ابداعاته خبر بالبنط العريض المزيف لإثارة القراء “أب وأخ وابن العم يتناوبون عن قاصر” وللغرابة وفي معرض مناولة الخبر يتبين أن المسألة لا تعدو انتقاما من القاصر بعد تشديد الخناق من طرف الاسرة..فأي منكم يثير غريزة الشهوة لدى القراء أنت أم بنشمسي؟
فاترك الاخرين وهات ما عندك من مشاريع صحفية ترقى بصاحبة الجلالة، أما النميمة فلها روادها من نسوة الحمامات.
تحياتي

Advertisements

المغاربة يردون على تفاهات نيني

2009/07/30

المسمى نيني ليس صحافيا بل كاتب عمود و اي شخص يمكن ان يكون كاتب عمود هو مجرد متطفل على المهنة حتى مقالاته التي كتبها في الصباح حين كان يستعبده السوداني طلحة جبريل كان اختلقها و هي عن مدكرات طالبة في شبكة دعارة
بنشمسي صحافي محترف مثله مثل كل العاملين معه و ليس كا صاحاب الاجازة في العربية و الاجتماعيات الدين يملؤون الصحف
بهده المقالات الاخيرة التي يهاجم فيها بنشمسي بطريقة طفولية و يحرش عليه الاسلاميين و المخزن يكون نيني قد غرس اخر مسمار في نعش مصداقيته
أحدهم
===

إذا ظهر المعنى فلا فائدة من التكرار, ليس بالمغرب صحافة إطلاقا, هناك حديث الطيابات و مشاجرات كلامية بين البراهش نقرأه على ورق لمسح الزجاج و كفى!!
نيني “أبو الحروف” أصبح يضرب الجير و الشيتة و الستيلو للملك و لنظامه العفن, فلا داعي لهذه “الهيلالة”…
بعد الحملة التي دجنوه بها أي غرامة 300 مليون, قلتها لنيني من قبل عبر تعليق في جريدته/محلبته و هنا في هسبريس علقت مخاطبا إياه: أمامك :
يا إما السجن,
يا إما أن “تطج” باللجوء إلى المهجر كما فعل غيرك من قبل, يا إما الدخول في جلباب “امير المومنين” و لبس الشاشية و البروطكان
نيني اختار الطريق الأسهل, أي الخيار الثالث و هو طريق الضعفاء و الجبناء.. و بسرعة قياسية.. قلب “أبو الحروف” معطفه على رفاق الأمس و على موظفيه/صحفييه السابقين و صارت عنده ملحقة الداخلية تفتي في ما ينشر و ما لا ينشر.. حتى “طج” جل صحفي المساء الواحد تلو الآخر…المساء هي النسخة الجديدة لدار البريهي, نيني لا طالما سخر من مصطفى العلوي, و ها هو الآن يلبس طاقيتة, رسالة الإستعطاف التي كتبها نيني و زميله في المهانة الصيرفي السابق سمير شوقي إلى “ظل الله في اللآرض” رسالة كلها جثو و تذلل و ركوع أكدت لي شخصيا زيف نيني و أظهرت وجهه البشع, مقالاته الأخيرة نفسها تفضحه و لا داعي للبرهنة على ذلك.. نيني أصبح جورب مثقوب يتم تكريره تحت إشراف الإستعلامات العامة و الداخلية, بعد أن كنت من المدمنين على قراء عموده منذ أول صدور و كنت أوزع مقالته بالبريد الإلكتروني على خلق ربي العالمين, كنت أتوسم فيه خيرا و أعقد عليه أمل بزوغ جيل من الصحفيين الأحرار المخلصين لمهنتهم ينأون بأنفسهم عن الأظرفة… لكنه خذل مهنته و قراءه و أنا منهم و انكسر مع هبوب أول نسيم, سوف تسقط و سوف تذوب يا رشيد و ما أنت بالرشيد, الدليل, أسلوب “طيابات الحمام” الذي أصبح ينهجه “إقرا مقاليه الناريين الأخيرين على بن شمسي,صراحة هذا الأسلوب فاجأني , كلاهما-نيني/بنشمسي- عاهرتان للقصر و للنظام الفاشي, الأول أدبوه ب300 مليون غرامة و التي بالمناسبة أُسقطت عنه “حلل و ناقش” و الثاني كان قاب قوسين من السجن بعد مناداته ل”ظل الله في الأرض” ب”فين غادي بيا أ خويا” فهرول مسرعا لمخيمات البوليزاريو و عاد بمقال/قربان للنظام المخزني لنيل الرضى و المحبة و طلب المغفرة “و تقرير عن احداث سيدي افني يبيض فيه وحجه المخزن العفن”…الإثنان يؤديان نفس المهمة و يأكلان السحت و يشهدان بالزور و في نفس الوقت و بمكر فائق يقتاتان على أموال البسطاء, الأول تحت مسمى “ولد الشعب و فضح المستور” و الثاني تحت مسمى “نايضة و الحرية و هذا زمان أخر”…
هذا هو ديدن لاحسي الكابة العلوية التي هي كماء البحر, الإرتزاق و الإغتناء و ضمان السلامة لهم من بطش المخزن, و هم دائما مع الغالبة و مع من يدفع أكثر و شعارهم “إذا لك حاجة عند الكلب, قل له يا سيدي”…
نيني نمر من ورق و ليس أي ورق.. ورق المراحيض مع الأسف.
هنيئا لنيني بالإلتحاق بنادي المنافقين و الأفاقين و المرتزقة مع زيان و البريني و بن شمسي و الديلمي و شباط و باقي الشلة و ساء رفيقا, يئس الإختيار يا “أبا الحروف”و بئس الرجل أنت هذا إن كنت فعلا رجل..
إستدحاش أمة
السي كوريط معلق بهسبريس
===
رشيد نيني صحافي صنعه المخزن لمحاربة أعداء المخزن ،أنا شخصيا لم أقرأ قط موضوعا يتحدث فيه بصراحة عن مسؤولين كبار في الدولة بل فقط يهاجم أعداء المخزن Odiim
===
مهما كان بنشمسي فهو أحسن من رشيد نيني لسبب واحد، هو أن هاد بنشمسي إنسان مربي وكبر في وسط عائلي نظيف وليس زنقاوي وما مربيش مثل رشيد نيني، وتدل على كل واحد منهم مصطلحاته التي يستعملها في الكتابة.
وا ما يمكنش كاع الناس خايبين وهاد نيني بوحده هو اللي مزيان، ثم إن التملق الواضح للملك والملكية مفروش بزززاف في مقال نيني ليوم أمس الأربعاء.
مشااا داك رشيد نيني اللي كان ما لاقي حتى يلبس وكان كيكتب على المظلومين، دابا ولى كيكتب غير على زملاؤه في المهنة، وحاشا واش يكون زميل، لأن عمر الصحافة المغربية ما عرفت شي صحافي بمثل هذه الدونية يشتم زملاءه. ألم تلاحظوا أنه لم يبقي منهم أحدا، بدأ من محمد لبريني إلى الديلامي ثم انتقل إلى صديقه وصاحب الفضل عليه توفيق بوعشرين وإلى أنوزلا الطيب الذي لا يقرب أحدا بسوء، وأقسم إنه كان سيحين دوره ليشتم نفسه، لكنه عندما هم بذلك استثنى نفسه من الشتائم لأنه وجد نفسي ليس صحافيا بمعنى الكلمة بل كاتب مرتزق. فمتى يفهم المغاربة ويكفون عن أكل السم في العسل
كريمة
===
elhadinu

كيف أصبح نيني هو حامي الملة و الدين؟
نيني أصبح فقيها و عالما ؟
لماذا لك الحق يا نيني أن نقذف و تسب من تشاء بل و تصفي حسابات لحساب أشخاص ضد أشخاص؟
لماذا أصبحت مغرورا بنفسك لدرجة تتصور فيها نفسك هو الوطن و قيمك هي الوطنية؟
لماذا لم تفند ما يدعوا إليه بنشمسي بردود عقلانية و تسفيهه فكريا عوض القذف و التكفير؟
لماذا الخلط المقصود بين العلمانيةو الإنحلال الأخلاقي؟
من تغازل يا نيني؟
و هل تقدم فتوى بقتل بنشمسي و لمن ترسل الرسالة؟
الصحافي المحترم عليه أن يكون أعقل من انفعلاته و للأسف أثبت غير ما مرة أنك صوت لمصلحة و لظرف معين
مريدوك يصفونك بالظاهرة و هم محقون و ككل الظواهر ستختفي في صمت كما ظهرت في ظلام

===
نوفل

رشيد نيني الكاتب الذي يجعل عموده طويلا جدا للهروب من الفوطوكوبي..الصحافي الذي يعيد مقالات سبق نشرها في عموده مع بعض التغييرات لتناسب المناسبة..
نيني الذي فتح النار على بوعشرين..علي أنزولا..المجدوبي..شركاءه السابقين ..ثم مفتاح و اخرين ثم تراجع حين وصل الامر للقضاء..
نيني الذي كان يكتب بالدارجة المغربية ايام الصباح ثم هاجمها حين كسب شعبية و أصيح عراب الفصحى الاول..
يهاجم الان بنشمسي بقاموس أقل وصفه الحقارة..و بتهم يعاقب القانون من يطلقها بدون أدلة و هو حال نيني بالسجن..
نيني الذي لم ينقد يوما الملك في مقالاته..و لا اقترب من “الدوائر العليا” بانتقاداته..نفسه الذي طلب الرحمة من الملك ابان عهد الستمائة مليون المجيدة..و التي تضامن معه-و ياللمفارقة-بنشمسي في محنته..رغم أن أريحية نيني لم تسمح له بالتضامن و لو مزاجا مع بنشمسي في محاكمته على موضوع النكت المسيئة..
بن شمسي رجل له حسناته و اخطائه..سيحاسبه القراء بشراء أو عدم شراء منشوراته..و سيحاكمه المتضررون من انتقاداته..أقول المتضررون و ليس نيني طالب الرحمة من الملك و المتهرب من مشاكله بسب زملائه السابقين..
===
المعلم

علي الاقل بن شمسي صحفي شجاع يسمي الاشياء باسماءها فعندما ينتقد الملك يسميه مباشرة الملك محمد السادس وياتي بالحجج والبراهين لانتقاد سياسته الاقتصادية وسيطرة الهولدينغ الملكي اونا علي الاقتصاد المغربي من صناعة وفلاحة ومعادن وسياحة وعقار وبنوك الخ اما نيني عندما ينتقد ينتقد من خلف ستار ولا يسمي الاشياء باسماءها ولا يملك اية حجة علي ما يقول كما وقع له مع وكلاء الملك في القصر الكبير فعندما جر الي المحكمة بقي بدون حجة لكي يدافع عن نفسه مما اضطره في الاخير الي الاستنجاد بالملك وطلب العفو من الغرامة الهائلة التي تهدد جريدته بالموت.كما ان نيني انسان نرجسي الي درجة الغرور فيحسب نفسه المدافع عن المقدسات والتوابت كان التوابت والمقدسات كانت دائما في خطر الي ان جاء سيادته الي الدنيا وقام بالمهمة التي كانت مهملة من طرف المغاربة.كما ان نيني معروف بعبقريته في صناعة الاعداء والاساءة الي من يدافع عنهم فعلي طول السنوات التي احترف فيها الكتابة اساء من حيث لا يدري عن من دافع عنهم لان تعاطفه مع جهات مشبوهة متطرفة دينيا وسياسيا جعل البعض ينظر بشبهة الي كل من يتعاطف معهم نيني.وفي الاخير يمثل نيني وبنشمسي نمودجين متناقضين الي حد التنافر في المشهد الصحفي المغربي بن شمسي يدعو الي حرية بدون ضوابط اقرب الي الفوضي ونيني يدعو الي مجتمع مثالي باناس غير مثاليين مما يجعله يجر المجتمع الي الخلف.