هل المغاربة دنماركيون؟

سؤال غريب أو مضحك ربما.. لكن بإمكان المتتبع لقضية مجلة نيشان المغربية المتهمة بنشر ما يسيء للدين، أن يفهم القصد من صيغة السؤال.. ولأن ‏جُحَا.كُمْ حريص على أمرين : الأول أن يصطاد كل ما يمكن أن ينشر بعض الابتسام بين زواره العرب الغارقين في البلاوي الشخصية والعامة، وثانيا ‏أن ينتبه لما يمكن أن يكون إساءة واضحة ومقصودة لمشاعر روحية مقدسة لدى هذه الأمة أو تلك.. فإنه قرر أن يتفحص ويتمحص في ما نشرته هذه ‏المجلة ” النكت. كيفاش المغاربة كيضحكو على الدين والجنس والسياسة”، وبعد فك رموز بعض مفردات العامية المغربية المستعصية كانت النتيجة ‏كالتالي: لم يجد جُحَا.كُمْ في التحقيق المنشور ما يمكن أن يعتبر إساءة للدين، لا من قريب ولا من بعيد، لا من فوق ولا من تحت، لا من اليمين ولا من ‏الشمال.. كل ما في الأمر هو أن سناء العاجي كاتبة التحقيق، ليس فقط أنها لم تذكر أي نكتة لا حول الخالق و لاحول الرسول ولا حتى حول الملائكة أو ‏الأبالسة.. وإنما تعرضت فقط في الفقرة الخاصة بالدين لمفهوم النكتة وعلاقتها بالمقدسات.

وأوردت ما ذهب إليه أحمد الطيب العلج في هذا السياق ‏مستشهدا بقول الرسول -رفهوا عن هذه النفوس فإنها تصدأ كما يصدأ الحديد- أو بالآية القرآنية: لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم وإنما يؤاخذكم بما ‏كسبت قلوبكم ‏‎.‏‎من سورة البقرة 225المشكلة لدى من أراد تفخيم هذه القضية هي في الخلط المتعمد بين الإساءة (عبر السخرية أو الاستهزاء) وبين النكتة كتعبير أدبي شعبي بامتياز، أبدع ‏فيه من بين العرب: المصريون شرقا والمغاربة غربا.. وتكفي العودة إلى “رسالة الغفران” للمعري لكي يتضح المستوى الساخر الذي وصله المسلمون ‏القدامى تجاه بعض المقدسات وكيف أنه يتجاوز في جرأته ما لم يصل إليه عرب اليوم بمن فيهم سناء العاجي.

‏ما أوردته الكاتبة حول النكتة في مجال الجنس، تجاوز ما تناولته في مجال الدين، ونفس الشيء بالنسبة للسياسة وهنا كان التناول الذي جاء تحت عنوان ‏‏” السياسة: وعن الملوك، فلا تخجل” في منتهى الصراحة والجرأة ولعل هنا مربط الفرس، الذي انتبه إليه أيضا صديقنا المدون المغربي احجيوج.. ذلك ‏أنه عندما وصل الأمر بالمس “بأقدس الأقداس” السياسية، تحركت السلطة السياسية والأمنية لكي تحرك – حتى ولو عن غير قصد- سواكن من ينتظر ‏جبهة داخلية لكي يجر المجتمع المغربي لحالة دامية على الطريقة الجزائرية أو العراقية.. وكما قال احجيوج أن الدين بهذه الطريقة قد عاد ليكون “أفيون ‏الشعوب” فإن جُحَا.كُمْ يرى أن ذلك يتجسد في من يسعى إلى تحويله إلى كرة مضرب بين من يقتلون باسمه من جهة وبين من يريدون في الظاهر منعهم ‏عن ذلك من جهة أخرى..‏كانت الرسوم الدنماركية مسيئة بالفعل لأنها كانت مغرضة سياسيا وعرقيا.. لكن تحقيق نيشان لا يمكن اعتباره كذلك.. وبما أن موقع نيشان قد تم حجبه، ‏فإليكم هنا وصلة إليه عن طريق غوغل.. ولأن الوصول قد يستعصي على البعض، فها هو جُحَا.كُمْ يضع في ما يلي الجزء الخاص بالدين في هذا ‏التحقيق، بين يدي زواره لكي يحكموا من تلقاء أنفسهم وبحرية وبشجاعة أخلاقية وبتروٍّ، على “جناية” هذا النص من عدمها.. وقبل ذلك أهيب بالمدونين ‏خاصة ممن وقفوا إلى جانب الرسول ضد الرسوم، أن يمارسوا بأنفسهم عملية التقييم والتحكيم ولا يتركوا للرقيب السياسي الأمني احتكار هذا الأمر.. ‏فأنتم من يهمكم الأمر أولا وبالذات وليس البوليس الأخلاقي أو السياسي الحامي لسلطات متعفنة..لقد بدأتم تصبحون قوة يُحسب لها حساب، فلا تتركوا ‏الساحة لأعوان الأمن والمتعاونين مع السلطات المفعول بها شمالا وغربا.. مارسوا حريتكم ومن ثم سلطتكم المعنوية المؤثرة وجُحَا.كُمْ بانتظار ردود ‏فعلكم..

‏جُحَا.كُمْ

4 تعليقات to “هل المغاربة دنماركيون؟”

  1. bouzekraoui youssef Says:

    Je Signe: moi bouzekraoui youssef, La solidarité avec NICHANE

  2. khaldi Says:

    je m’appelle khaldi hakim nous somme tous avec la presse nichane

  3. Imane Says:

    كاتبة التحقيق، ليس فقط أنها لم تذكر أي نكتة لا حول الخالق و لاحول الرسول ولا حتى حول الملائكة أو ‏الأبالسة.. وإنما تعرضت فقط في الفقرة الخاصة بالدين لمفهوم النكتة وعلاقتها بالمقدسات.

    وأوردت ما ذهب إليه أحمد الطيب العلج في هذا السياق ‏مستشهدا بقول
    sympa de supprimer mon com ki dit que ça fé honte de débiter des mensonges pour se défendre, que je regrette d’avoir signé la pétition kan g lu cet article ki mentionne k y a pas eu de blague au sujet de la religion alors, kil y en avait.
    le pire c kaprès on efface mon com.
    vive la crédibilité journalistique, et la lliberté dexpression, maintenat je demande à ce kon le laisse, trankillement là où il est.tant que cet article n’est pas corrigé, sinon je pourrai faire copié coller et le diffuser

  4. nichani Says:

    hello
    i’m so sorry i deleted your com
    it’s nbot joha com who deleted it
    i deleted because i dont understand french so much only arabic and english
    so i’m sorry again i understand what you mean and i hope you write here what you want even an article just avoid please the language of accusing poeple
    first =sanna el aaji did not wrote those jokes she just published it’s made by the society itself
    second= this blog has no relationship with nichane journalist it’s only made by a moroccan blog
    thak you so much and sorry again
    nichani

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: