أرشيف ‘سناء العاجي’ التصنيف

رفع الحظر

2007/03/17


اليوم رفع الحظر عن مجلة نيشان و تنتهي محنة طويلة تركت خسائر مادية جسيمة للمؤسسة و كانت السبب في استقالة ادريس كيسكس مدير نشر المجلة من منصبه ليكلف الصحافي جمال بدومة بالإشراف على التحرير.

كما عين رضوان الرمضاني، الذي كان يشغل منصب رئيس القسم السياسي في “نيشان”، رئيسا للتحرير، أما رئيس القسم الفني والثقافي أحمد نجيم، فشغل منصب رئيس تحرير مساعد. وقد أكد سابقا بدومة أن الخط التحريري سيبقى كما كان و ان الصحافية و المدونة المغربية سناء العاجي لاتزال تعمل مع المجلة

صور العدد الأول بعد المنع(الصور مقدمة من طرف عادل)

nichane1.JPG

nichane2.JPG

السبت الجاي نيشان ثاني مرة

2007/03/11

ادريس كسيكس غادر العمل الصحفي نهائيا على ما يبدو للاسف
الادب و المسرح سيربح كاتبا موهوبا و ستخسر الصحافة قلما متميزا
كما جاء في افتتاحية كود بقلم جمال بدومة (جيرار لولاش سابقا)
خبر مؤسف
لكن نيشان ستبدأ صدورها السبت القادم و هيئة التحرير عازمة على مواصلة خطها التحريري الذي عودت عليه القراء
عودة ميمونة كما يقال و نتمنى ان تعود سناء العاجي من جديد للتدوين

مجلة نيشان لن تستأنف الحكم الصادر ضدها

2007/01/25

nrl

بعد شهرين، تعود سناء العاجي لاستئناف عملها، هل ستمارس الكتابة بنفس الحرية؟ سؤال تطرحه على نفسها بإلحاح ولا تعرف له جوابا، لكن تتوقع ان يؤثر الحكم الصادر على أسلوبها في الكتابة. أمر معقد للغاية، فإذا عادت إلى الكتابة برقيب ذاتي، فسيختفي من كتاباتها ذاك العشق الذي كان.
ضحكت سناء كثيرا حين سألتها أن تحكي لنا نكتة واحدة من ملف النكت الذي نشرته وتوبعت عنه قضائيا، لنبثها على أمواج الراديو. قالت: ” أنا متابعة بحكم بعقوبة سجن غير نافذة، فقط لأنني نشرت كتابةً نكتا متدوالة شفاهيا في الأوساط المغربية، إذا أذعتها عبر الأمواج، يصبح الحكم بالتأكيد نافذا”.
كتب النقيب عبد الرحيم الجامعي عن سناء العاجي يقول: ” سناء، التي أحيي من الآن ذكاءها ويقظتها، تجنبت بصمود السقوط في فخ الأسئلة التي وجهت إليها خلال استنطاقها. استطاعت سناء أن تواجه الطريقة التي اختارها رئيس الجلسة للوصول إلى ما كان يرغب فيه، ويمكنني القول أنها انتصرت عليه بالنقط وبضربات الجزاء”.
لم تبد الصحفية سناء العاجي ولا رئيس تحرير الأسبوعية نيشان إدريس كسيكس حماسا، لاستئناف الحكم الابتدائي الصادر في حقهما، فكل الاحتمالات واردة وليس هناك ضمان لأية ظروف قد تستجد. قضت المحكمة الابتدائية بالرباط بمنع المجلة من النشر مدة شهرين كاملين، وبعقوبة سجن بثلاث سنوات مع وقف التنفيذ في حق كل من العاجي وكسيكس، بالإضافة إلى غرامة مالية تتقدر ب 80 ألف درهم، وذلك بتهمة المساس بالدين الإسلامي ونشر وتوزيع مكتوبات
سناء العاجي و إدريس كسيكس في المحكمةمخالفة للأخلاق والعادات .
يقول النقيب عبد الرحيم الجامعي: ” النكتة عطاء من الخيال والذكاء، وهي بذلك ليست جريمة، لسبب بسيط وهو أنها لا تستهدف شخصا بذاته أو تقصد مركزه القانوني، ولذلك لم يجرمها القانون”.
استقبلت سناء العاجي، كاتبة تلك النكت، حكم المحكمة بنوع من الارتياح النسبي، فقد كانت جميع السيناريوهات واردة وكل الاحتمالات متوقعة. إلا أن الحكم يظل قاسيا، و فيه إدانة، ” لم تقتنع المحكمة ببراءتنا، وعاملتنا كما لو كنا خالفنا القانون”.
لا يمكن الحديث بعد، عن حرية الصحافة في المغرب، فبعد تجربة صحف مثل الصحيفة، لوجورنال ودومان، وتعرض صحفيين للإدانة والضغط مثل علي المرابط وبوبكر الجامعي الذي تشهد قضيته حاليا تصعيدا جديدا في المغرب، وبالرغم من الحملة التي شنتها الجهات الحقوقية والوطنية مثل النقابة الوطنية للصحافة، التي أدانت ما تعرض له كل من سناء العاجي وإدريس كسيكس، إلا أن المحكمة صدرت حكمها، مهملة كل الأصوات الرافضة.
لا تنفي سناء أن المغرب يسير في طريق المزيد من الحريات، إلا أن ما يحدث، لا يدع مجالا لأي صحفي لأن يسلم من المتابعة في أمور غير متوقعة، كما حدث معها في موضوع النكتة. ” تُفتح كل مرة، أبواب جديدة أخطر مما سبق، فما حدث لنا سابقة خطيرة، تمت بسبب استغلال سياسي من طرف متطرفين في المغرب وخارجه”.
يقول النقيب عبد الرحيم الجامعي “ومادامت الحكومة لم تنضج لديها الفكرة ولم تقم بهذا السبق السياسي التشريعي، قررت أن تمتثل لتعليمات و أوامر أخواتها من بعض الحكومات الخليجية الملتحية والمحتجبة وراء عباءات البترول والدولار، وأن تصنع محاكمة للصحفيين بسبب النكتة، وأن تفتعل جريمة تسمى جريمة النكتة بصفة مؤقتة، لتجد سندها لمحاكمة صحفيي نيشان، وأن تفتعل النص لمعاقبة النكتة، وأن تشكل محكمة استثنائية خاصة بالنكتة، وتصنع قضاة لا يضحكون ويفهمون النكت للحكم على النكتة”.
تعرضت سناء العاجي و زملاءها لتهديدات متتالية، كانت تصلهم عبر البريد الالكتروني أو الهاتف أو الرسائل، من جهات متطرفة كما يبدو، مما دفع بهم إلى تصعيد الإجراءات الأمنية حولهم. بعد الحكم، انخفضت حدة التهديدات، لكن القضية كلها والحجم المضخم الذي أعطي لها، جعل حياتهم في خطر

المنظمة المغربية لحقوق الانسان تندد بالقرار

2007/01/16

نددت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان بالأحكام الصادرة في حق مدير تحرير مجلة نيشان ادريس كسيكس والصحافية سناء العاجي ووصفتها “بالانتهاك لحرية التعبير والصحافة”. وفي مقابلة مع وكالات دولية بعد المحاكمة، وصف ادريس كسيكس قرار المحكمة بعدم تأكيد الأحكام التي دعا لها النائب العام بالحكيمة وإنما حظر المجلة لمدة شهرين “سيمثل أثرا اقتصاديا ونفسيا وخيما على المجلة والصحافيين

ولان المنع لايجدي نفعا في زمن الانترنيت فقد بينت الاحصائيات التي تقدمها الوورد بريس لهذه المدونة ان ملف النكت المنشور هنا يقرأه اكثر من مأتي قاريء يوميا

‘Nichane’ journalists given three-year suspended sentence, two month ban

2007/01/15

kiskes.JPG
photo “yahoo news” D.Ksikes /15 janvier
A MOROCCAN court has sentenced two journalists who published a list of popular jokes about Islam, sex and politics to suspended three-year jail terms and banned their magazine for two months
Editors and journalists at Nichane, which means “As it is”, had feared the worst when the state prosecutor said last week the magazine should be banned for good and the two journalists jailed for up to five years and forbidden from practising journalism.

But the Casablanca court’s presiding judge, Noureddine Ghassin, handed down a lighter sentence. As well as the two-month ban, he fined Nichane 80,000 Moroccan dirhams (7,500 usd).

The magazine journalists and editors left the court without commenting but their lawyer Chawki Benyoun said he would lodge an appeal soon.

Nichane’s editor Driss Ksikes and reporter Sanaa al-Aji told the court last week the jokes were published merely to accompany an analysis of Moroccan society.

The magazine apologised to readers who may have been offended by the jokes after the article triggered indignation among conservative Islamists in Morocco and abroad.

Last month, Prime Minister Driss Jettou ordered Nichane off news stands pending the trial, saying the jokes were an attack on Islam and “went against morals and customs”.
(more…)

liberation.fr: Ils ont gagné !!

2007/01/15

4copy.jpg
photo
Ils ont gagné. Accusés de «diffamation envers l’islam et la monarchie», les deux journalistes d’un hebdomadaire indépendant marocain Nichane ont finalement été condamnés ce matin à trois ans de prison avec sursis et une amende collective de 80.000 dirhams (7.220 euros) par le tribunal de première instance de Casablanca qui a par ailleurs interdit durant deux mois la publication du magazine arabophone.

Certes il s’agit de peines bien lourdes pour sanctionner un dossier intitulé “Comment les Marocains rient de la religion, du sexe et de la politique”. Mais dans son réquisitoire le ministére public avait demandé 5 ans de prison ferme, la fermeture définitive du magazine et une interdiction professionnelle à vie pour l’auteur de l’article et le directeur de la publication.

L’affaire avait suscité autant d’indignation qu’ une réelle incrédulité car elle se déroule dans un pays considéré comme le plus libre du monde arabe avec le jeune roi Mohamed VI tient à s’affirmer comme un réformateur moderniste. Et dans ce dossier l’hebdomadaire se contentait de recueillir des plaisanteries qui mettaient en scène Mahomet, le roi Hassan II, les islamistes ou des Marocains à la recherche d’une sexualité performante.

Il y avait là quelques noukat (blagues populaires) parmi les plus courantes, mais pas les plus corsées. Celles qui circulent dans la rue sont bien pires. Appartenant au même groupe que l’hebdomadaire irrévérencieux francophone TelQuel, le magazine, qui revendique une vente hebdomadaire de 14.000 exemplaires, a connu un rapide succès auprès des jeunes en raison de sa liberté de ton et parce qu’il s’efforce d’écrire en arabe dialectal marocain.

La procédure avait demarré sous la pression des groupes islamistes. Dés le 15 décembre, un site Internet islamiste affirmait vouloir déposer plainte contre Nichane qui a «gravement offensé Dieu et son prophète». Des voix s’élèvaient dans les groupes religieux marocains, et parfois étrangers, officiels ou clandestins, pour appeler à «laver l’affront fait aux musulmans» en prenant les «mesures les plus extrêmes» à l’encontre de l’hebdomadaire.
(more…)

Marock magazine:Nichane l’3oukacha ?

2007/01/14

marockmag.jpg

Gallik a sidi hadou lmgharba k3aw 3la chi noukate
Qui n’a pas entendu parler du fameux dossier paru sur Nichane, un hebdomadaire arabophone du groupe Telquel, il y a quelques semaines, relatant les blagues circulant dans la société et proposant une analyse sur les raisons d’existence de ce genre de blagues portant sur des “sujets tabous” dans une société considérée pourtant comme conservatrice ! Le directeur de Nichane et une journaliste risquent entre 3 et 5 ans de prison, ainsi que l’interdiction définitive de la publication de celui-ci. Ils sont accusés “d’atteinte aux valeurs sacrées” pour avoir publié des blagues… bien de chez nous. Le truc c’est que tous les marocains ont déjà entendu ce genre de blagues, ou les mêmes ! Ils en rient, parce qu’une blague, à la base, c’est censé faire rire. C’est normal de refuser et même de s’indigner du contenu d’une blague si celui-ci atteint gravement aux grandes valeurs de l’humanité : la vie, l’égalité, la liberté.. Et puis, ces mêmes valeurs qui n’ont aucune importance dans notre cher pays, qui s’en est préoccupé un de ces jours ? Voir les jeunes clandestins en cadavres sur les plages européennes a-t-il empêché quelqu’un de continuer son déjeuner devant la télé ? Voir de plus en plus de pauvres, de chômeurs, de marginaux dans la rue a déjà fait quelqu’un réfléchir sur la situation sociale critique dans ce pays ?? C’est de l’hypocrisie, (more…)

Me Chaouqui Benyoub:La plaidoirie de Nichane

2007/01/13

nichani

Extraits du plaidoyer développé par Me Chaouqui Benyoub, l’un des avocats de Nichane, au cours de l’audience du 8 janvier 2007
Que l’honorable tribunal considère et apprécie ce qui suit :
Ce qui a été publié dans Nichane est un article d’analyse sociétale, rehaussée par les points de vue de comédiens, artistes et chercheurs marocains. Les blagues que comporte le dossier sont insérées dans des encadrés séparés, puisque l’article ne fait que rapporter ces blagues. Ces dernières ne sont ni inventées ni produites par l’hebdomadaire Nichane.

L’objectif était de comprendre, pas d’attenter à quoi que ce soit
M. Driss Ksikes, en sa qualité de directeur de la publication et de la rédaction, a expressément confirmé que la publication de ce dossier
avait pour objectif d’analyser la société et les mentalités à travers le discours oral courant. L’objectif était donc de comprendre, et les blagues publiées étaient de simples illustrations, accompagnant l’analyse, pour aider le lecteur à en déchiffrer le sens. M. Ksikes a aussi affirmé qu’il ne considérait pas que ce qui a été publié constituait la moindre atteinte à la religion, au respect dû au roi ou aux bonnes mœurs.

Quant à Mlle Sanaa Elaji, (more…)

Ahmed R. Benchemsi : Affaire Nichane. Le ministère public requiert le pire

2007/01/13

arb.jpg
Le ministère public veut-il en finir avec Nichane ? Veut-il en finir avec le climat d’ouverture démocratique qui, malgré les ratés et les couacs, honore le règne de Mohammed VI ? Veut-il mettre un terme à tout espoir

Ok, on va le répéter une dernière fois, même si c’est pour nous une évidence. Le dossier de Nichane qui a causé tant d’émoi n’avait qu’un seul objet : analyser, sous un angle sociétal (c’était marqué sur la couv !) les blagues marocaines consacrées à la religion, au sexe et à la politique – les trois thèmes de blagues les plus universels, quoi. En en
publiant quelques échantillons (parmi les plus “soft” qui circulent au Maroc – il faudrait une sacrée dose de mauvaise foi pour le nier), Nichane n’imaginait pas que l’humour pouvait être pris au premier degré et n’avait évidemment l’intention de heurter personne. Il se trouve que certains se sont sentis offusqués (more…)

نيشان ستبقى

2007/01/12

nrl

قرارات الوزير الأول
وكان الوزير الأول المغربي إدريس جطو قد أصدر قرارا إداريا مفاجئا بمنع المجلة الأسبوعية “نيشان” الناطقة بالعربية والدارجة المغربية والتابعة لمجموعةTelquel الناطقة بالفرنسية، تنفيذا للفصل 66 من قانون الصحافة. وذلك بعد نشرها لملف صحفي حول النكت في المجتمع المغربي في العدد 91 من المجلة الصادر يوم 9 ديسمبر تحت عنوان “النكت، كيفاش المغاربة كيضحكو على: الدين، الجنس والسياسة.” كما سبق أيضا للوزير الأول المغربي في بداية توليه منصب رئيس الوزراء أن أصدر أول قرار له بالمنع وهو “منع المغاربة قاطبة من المشي بأقدام حافية”. القرار الأول للوزير الأول حدث بالفعل، أما قراره الثاني فهي نكتة نيشانية من بين النكت التي نشرتها مجلة “نيشان” في عددها الممنوع. وهو في نفس الوقت “تقشاب(نكته)” مغربي لم يستسغه الوزير الأول إدريس جطو، ولا نواب الأمة في دولة الكويت.
علي المرابط
ليست هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها وزير أول مغربي بإصدار قرار إداري بمنع الصحف المغربية عن الصدور. فقد سبق للوزير الأول المغربي السابق الاشتراكي عبد الرحمان اليوسفي أن أصدر قرارا إداريا استنادا على الفصل 77 من قانون الصحافة السابق، بمنع “الصحيفة” و “لوجورنال” والأسبوعية الساخرة “دومان” التي نشرت وثيقة تاريخية لرفيق الوزيرالأول الفقيه محمد البصري، تتحدث عن تورط بعض قيادات الاتحاد الوطني للقوات الشعبية في محاولة الانقلاب الفاشلة ضد الحسن الثاني، من بينهم عبد الرحيم بوعبيد، وعبد الرحمان اليوسفي، والتي قادها الجنرال محمد أوفقير عام 1972 بتنسيق مع العميد محمد أمقران والدكتور عمر الخطابي. وليست هذه هي المرة الأولى كذلك التي يصدر فيها قرار منع في حق أسبوعية ساخرة ناطقة باللغة المتداولة في المغرب. فقد سبق وأن صودرت كل من الأسبوعيتين الساخرتين “دومان” و”دومان ماغزين”. حيث صدر حكم قضائي بالسجن لمدة ثلاث سنوات نافذة في حق الصحفي علي المرابط مدير الصحيفتين في 18 يوليوز 2003. محنة المرابط مع السلطات المغربية لم تقف عند ذلك الحد، فقد صدر عليه حكم آخر في 23 يونيو 2005 يمنعه من الكتابة وممارسة مهنة الصحافة لمدة عشر سنوات، وغرامة مالية وصلت 50.000 درهم. بالرغم من المنع، استمر الصحفي علي المرابط في الكتابة، فهو يمارس الآن مهنة الصحافة في اسبانيا، ويشتغل لصالح الصحيفة الاسبانية “الموندو”.
هل يمكن كتابة النكت؟
يفهم من “خلال السطور” في ملف النكت الذي أعدته الصحفية سناء العاجي بأنها لم تكن تنتظر هذا المنع. (more…)

بيار أبي صعب:اتركوا لنا الضحك

2007/01/11

المواطن العربي مغلوب على أمره، مقهور سياسياً واجتماعياً، قومياً ووجوديّاً، روحيّاً وجنسياً، ثقافياً ومادياً. إنّه مخيّر بين الحروب الأهليّة والتطرّف والكبت بكلّ تشكيلاته، والأصوليات على أنواعها… أو التماهي الأعمى مع جلّاده مرجع الليبرالية ومعقل الحضارة! أنا مكانه سأختار التطرف… فماذا عنكم؟ أنتم على الأرجح لستم مع التطرّف. أنتم ليبراليّون. طيب برافو، هذا شيء جميل ولطيف

مرسي على هذه الليبراليّة. لكن، اتركوا لنا شيئاً.بعضكم أخذ الليبراليّة. وبعضكم أخذ الدين. اتركوا لنا النكتة… اتركوا لنا الضحك. إننا نطالب بهذا الحق الأخير. حقّ الضحك. الضحك عليكم طبعاً، على وطنيّتكم و“دينكم” وليبراليّتكم.لن نطالب بالحقوق الأخرى. لم نعد نريد حق الخبز، وحق الرعاية الصحيّة، وحق التعليم، وحق المشاركة، وحق الاختلاف… فقط نريد أن نضحك

حتى النكتة صارت مادة مشبوهة؟ جنحة وخروجاً على الدين والقوانين؟ الكاتبة المغربية سناء العاجي، لم تفعل أكثر من جمع النكات التي تتناقلها ألسنة الناس في المغرب. التقطت العبقرية الشعبيّة، بعفويّتها وصدقها الموجعين أحياناً. إنّه سلاح الفطرة والبديهة. إنها آخر وسيلة احتجاج ممكنة، مسالمة، متصالحة مع العالم. فهل صارت النكتة جرماً؟

هذه الكاتبة الشابة التي تجسّد جرأة المرأة المغربية، جمال المغرب وحريّته وانفتاحه… تريد أن تضحك من العالم. فمن كان يتصوّر أن تضعها السلطة في قفص الاتهام؟ هؤلاء الغيارى على الدين، أما آن لهم أن يستريحوا قليلاً، ويتركونا نضحك؟ من قال إنّهم أقرب إلى الله تعالى من سناء وسائر الضاحكين؟ الرسوم الدنماركيّة تنضح بالفوقيّة الحضاريّة والجهل السياسي والعنصريّة، وهنا بشاعتها

لكن ما علاقة ذلك بالفطرة الشعبية المغربية، وهي مجبولة بالإيمان واحترام المقدّسات، مهما تجرّأت؟ تلك الفطرة هي التي ابتدعت كل النكات كما جمعتها العاجي في ملف مجلة نيشان

ثم ما دخل مجلس الأمة في بلد عربي آخر بهذه المسألة من أساسها؟ لماذا استفاقوا الآن، وكنا نتمنّى أن نسمع احتجاجهم خلال الغزو الإسرائيلي على لبنان مثلاً؟

نحن معك يا سناء… لا تحرمينا من ضحكتك. اتركيها تلعلع بين جدران زنزانتنا العربية الكبيرة. اتركيها تطرد من حياتنا ذلك الصمت المشبوه الذي يشبه الموت

Nadia Lamlili: Eternels mineurs!

2007/01/10

lamlili
J’ai halluciné pendant le procès de Nichane qui s’est ouvert lundi. Non pas à cause du principe de la poursuite judiciaire contre des journalistes. Vous êtes nombreux à être pour et vous êtes tout aussi nombreux à être contre. C’est votre droit. Mais j’ai été scandalisée par les questions des juges, avilissantes, hors contexte, cherchant à réduire les deux journalistes à de “petits morveux” ayant fauté et devant proférer des excuses à leurs parents.

“Imagines que tu as un fils. Accepterais-tu de le laisser lire le dossier de Nichane sur les blagues?”, demande le juge à Sanae. Il continue: “Comment définis-tu les valeurs sacrées du Royaume? (more…)

محاكمة نيشان: قاض يطرح أسئلة غبية و اخرأضحكته النكت

2007/01/10

trib

تجميع للعديد من التقارير التي نشرتها الجرائد الوطنية اليومية -المساء و التجديد – بخصوص محاكمة نيشان يوم الثامن من يناير الفين و سبعة
حركت النيابة العامة مسطرة المتابعة في شكل المس بالدين الاسلامي و الاخلال بالالتزام الواجب للملك و نشر و توزيع مكتوب منافي للاخلاق والاداب
و فيما انطلقت أطوار المحاكمة قرأ القاضي عينة النكت التي ارفقت بالمقال فلم يستطع أحد القضاة المساعدين ان يخفي ضحكه
قال القاضي أن النكت لا يمكن أن تكون صادرة عن الشعب المغربي المسلم- و هو معذور لأن القضاة لا يعيشون كما المغاربة و لا يضحكون مثلهم فهم المساكين يعيشون في مجتمعات منغلقة- و ألح على معرفة مصدرها فكان رد الصحافية سناء العاجي بأن النكت جنس أدبي و ليست معلومات خبريةو بالتالي فهي ليست ملزمة بالكشف عن مصادر ان وجدت
فأفتى القاضي- حفظه الله- بأن المهنية الصحافية غير ملزمة بنقل الواقع كما هو -ايوا اش غادي تدير بحال الاتم كولو العام زين ؟
وبدأ في طرح أسئلة مخزنية مخزية غبية كاستفساره الصحافية عن رد فعلها لو نشرت مثل هذه النكت في مجلة اجنبية او ان كان موضوع نكتة ما احد افراد عائلتها
ردت الصحافية بانها لايمكن ان تجيب عن أشياء لم تعشها
انزياح اسئلة القاضي الى مسائل شخصية جعل من المحامي ينبه القاضي الى عدم تدوين مثل تلك الاسئلة في محضر الجلسة
و استمرت اسئلة القاضي العجيبة ك سؤاله ان كانت الصحافية تحفظ شعار المملكة و عن رأيها في الملك فأجابت بأن الملك فتح أوراشا و هذه قناعاتي وان مغربية قحة
لم يستطع القاضي- الذي يبدو أنه من المدرسة المخزنية القديمة – ان يساير الحديث الاكاديمي لادريس كسيكس مدير المجلة الذي استفاض في تعريف النكت كجنس شفوي ادبي تحدث عنه الجاحظ و السيوطي و غيرهم و عرف النكتة بانها شيء انساني و تعبر عن وعي جماعي و عن طريقة معينة في التفكيرو تساءل القاضي ان كانت النكت المنشورة فعلا تعبر عن وعي المغاربة=يقصد القاضي المغاربة القضاة الذين يلتفيهم في ناديهم المغلق= أضاف كسيكس ان الملف موجه للقارئ الواعي الذي تحترمه الصحافة بتقديم ما يجري في المجتمع لمحاولة فهم العمق و قارن الملف بعلم الانتروبولوجيا و اسلوب التوارث مذكرا ان الملف استغرق ستة اسابيع من جهد الصحافية كما قارنه بعلم الحديث في العلوم الاسلامية
و كان القاضي يصر ان النكت لا تعبر عن طبيعة الشعب المغربي المسلم و المحب لمكله
وذكر كسيكس ايضا بان النكت ليست خطابا سياسيا و انما هي تعبير عن السيكولوجيا الجماعية و ان النكت المدرجة في الملف هي فقط للاستئناس و ان الضجة مفتعلة فقط من طرف بعض الراديكاليين الاسلاميين الذين بتروها من سياقها الاصلي و أشفعوها بنصوص تكفيرية وقال هادشي علاش المغاربة ماكيضحكوش بزاف
اذا كان الناس ينكتون على الملك فهذا دليل على وجود حرية في البلاد
كما تحدث عن شيزوفرينية بعض المتدينين و منهم علماء جامع القرويين الذين يحكون نكاتا حول الدين نفسه و ذكر بالاعتذار الذي نشرته المجلة لكل قرائها الذين اعتقدوا ان الملف مسهم في مشاعرهم
جاءت مرافعة ممثل النيابة العامةالذي اعتبرالملف الذي نشرته ”نيشان” إخلال واضح بمقتضيات المادة 41 من قانون الصحافة وضرب لميثاق الشرف الخاص بالصحافيين الذي ينص على عدم إهانة الأشخاص الذاتيين وضرورة احترام الأسر والعائلات مستدلا بفصول من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان-هههه- ومقتطفات من رسالة الملك التي بعثها إلى أشغال المناظرة الوطنية للإعلام وطالب بتفعيل مقتضيات القانون في حق إدريس كسيكس و سناء العاجي بالحبس من ثلاث سنوات إلى خمس سنوات نافدا وبغرامة مالية تتراوح بين 10 آلاف و100 ألف درهم . كما شدد على منع المجلة وحرمان الصحافيين من حق مزاولة المهنة
و قدم الوكيل العام كأدلة ادانة مجموعة من مقالات صحف و مجلات و تعليقاتها حول الملف وهو ما اعتبره الصحافي علي انوزلا بيومية المساء تغييرا نحو الاسوأ بدل اعتماده على تقارير الشرطة و المخابرات كما جرت عليه العادة
أكد دفاع الصحافيين على حسن نية المجلة في طرحها هذا الملف كما أكد أن اعتذار المجلة ينتفي معه صفة القصد الجنائي باعتبار أن الاعتذار قيمة ثقافية كافية لدحض هذه التهمة، وأن هذا الاعتذار قدمته المجلة لما أحست بأن القراء لم بفهموا قصد إيراد الملف . وأشار الدفاع بأن تأخر تحريك المسطرة بعد 10 أيام من صدور العدد موضوع المتابعة يثير علامات استفهام من قبيل احتمال تهاون النيابة العامة أو احتمال أن جهات معينة حركت المسطرة لأسباب مجهولة أو اعتبار ذلك قبولا ضمنيا بما ورد في الملف . وتساءل الدفاع الذي كان يمثله الأستاذ كسيكس والأستاذ شوقي بنيوب، كيف سكتت النيابة العامة عن افلام وكتب لم يطلها المنع او المصادرة .
رغم مخالفتها للقوانين المتعلقة بالاداب و الاخلاق العامة في اشارة للوضع الغريب الذي تعيشه البلاد-طلع تاكل الكرموس نزل شكون
شكون اللي كالها ليك و سياسة الكيل بمكاييل
و في الاخير تم تأجيل الجلسة الى 15 يناير للنطق بالحكم

tribunal.jpg

Mise à mort de la presse indépendante

2007/01/09

larbi
A l’exécution par pendaison de la presse indépendante au Maroc, on ignore lequel des gourous a tiré le plus sur la corde. Ils sont cruels et assez nombreux.

Ils ont tué le journal hebdomadaire

L’exécution du journal hebdo d’abord. Claude Moniquet l’heureux gagnant du tirage effectué au tribunal en février dernier a remporté la coquette somme de 270.000 euros dans un procès surréaliste intenté au Journal hebdomadaire. Un procès bien entendu téléguidé par les autorités marocaines qui veulent en finir avec une publication indépendante qui s’efforce de pratiquer un journalisme d’investigation sans complaisance et sans intransigeance. Aboubakr Jamaï, cet homme que le pouvoir a transformé en monstre absolu, est dans l’incapacité de payer les dommages et intérêts punitifs que les huissiers sont venus lui réclamer en guise de cadeau de fin d’année. Il lance un cri de détresse. Et comme pour parachever une mise à mort programmée un délai d’exécution a été fixé cette semaine : Payer ou Mourir. Ca sera fort probablement le peloton d’exécution.

Ils vont tuer Nichane

A la guerre comme à la guerre ! Dans un réquisitoire particulièrement atroce le procureur du roi (devrait-on dire Sa majesté le Roi Que Dieu Le glorifie) a requis, excusez du peu :
- Une peine de trois à cinq ans de prison à l’encontre des deux journalistes
- Leur interdiction d’exercer le métier de journaliste
- La fermeture définitive du journal.
- Une amende (c’est toujours bon à prendre pour un Etat devenu spécialiste en racket des journalistes).
Rien n’oblige le juge à suivre le réquisitoire. Hélas la machine est bien huilée : Le procureur du roi (va falloir revenir aux vielles habitudes et écrire Sa majesté le Roi Que Dieu Le glorifie) reçoit ses instructions auprès du ministre, et les transmettes en réquisitoire (pour la forme) au juge qui les transforme en sentence. Il faudrait évidemment un miracle pour qu’un bug juridique intervienne.

Et maintenant

En fait, on l’aura bien compris en ces affaires, c’est le temps du retour du bâton et ça va faire très mal. Encore faudrait-il qu’on ait cru un instant que le Maroc est une démocratie.
A l’imminent enterrement du « Journal Hebdomadaire » et de « Nichane » on ne sait toujours pas qui jettera sur les cercueils, la plus grosse pelletée de merde. Les discrets confrères seront présents pour pleurer des larmes de crocodiles, les cache-sexe s’empresseront pour apaiser les esprits, les intégristes et les sécuritaires sabreront dans la même soirée le misk et le champagne et peut être ils feront ensemble la fête et les prières.
Au retour du cimetière, on lira le Matin du Sahara, Aujourd’hui le Maroc et Attajdid, et le soir en bon sujets, on écoutera Mustapha Alaoui nous dire « oua ha houa sahibou Al Jalala nassarahou allahou oua ayadahou youhayi chaâbahou l’wafiyy bi yadaihi Al karimatayne, tahta houtafat al jamahir ».
Mais prés ça, le premier qui viendra nous parler de démocratie et de liberté d’expression prendra une raclée bien méritée. La séance est levée !

Larbi.org

نيشان في خطر أكبر

2007/01/09


توصلت بمراسلة من أحد الأصدقاء الذين حضروا أطوار محاكمة الصحفيين المغربيين إدريس كسيكس وسناء العاجي باعتبارهما مسؤولين عن مجلة نيشان والمشرفان على إعداد ملف النكت الذي أثار ردود فعل مختلفة .وقد علمت عن الشخص نفسه أن القاضي طرح أسئلة على الصحافيين تتعلق بالدين الإسلامي وحدود الأخلاق في المجتمع المغربي .كما سألهما عن المصادر التي أعتمدوها في إنجاز الملف الذي تحاكم نيشان بموجبه. والغريب أن السيد القاضي توجه مرارا إلى الصحفية والكاتبة والمدوناتية سناء العاجي بأسئلة تتصل بمشاعرها تجاه الدين الإسلامي والملك والوطن وهو ما دفع محامي الصحفيين إلى الإعتراض على هذا الصنف من الأسئلة لأنها تقاضي النوايا والمقاصد وهو ما يتنافى مع حدود المحكمة التي عليها ، حسب القانون ، أن تسائل الأفعال لا النوايا .وقد ردا الصحفيان أن هذا الملف يتضمن نكتا يتداولها المجتمع المغربي ، وهي جزء من الخطاب الشفوي ، وأن المجلة لم تقم سوى بنقلها قصد تحليلها لفهم ما الذي يفكر فيه أفراد المجتمع المغربي .فالهدف علمي والمعالجة تحليلية تأويلية . ومن الأمور الأخرى التي جاءت على لسان القاضيين – الواقف والجالس- مساءلة الصحفيين إن كان الهدف من الملف الإثارة وبيع أعداد المجلة .

وقد علمتُ أن إدارة المجلة كانت قد تقدمت بطلب لإصدار عناون آخر بعنوان مجلة نيشان حتى يسمح لصحفييها بإصدار آخر غير الجهات المسؤولة أرجأت البث في الأمر ربما قصد استشارة جهات عليا.

وقد علمنا أن النيابة العامة قد طالبت بأقصى العقوبات في حق الصحفيين إدريس كسيكس وسناء العاجي ، حيث التمس ممثل الحق العام بتغريم المجلة بعقوبة مالية تتراوح بين عشرة آلاف درهم ومائة ألف درهم وبمنع الصحفيين من مزاولة المهنة ، بل ذهب أحد القضاة إلى إدانة الصحفيين ما بين خمس ثلاث وحمس سنوات حبسا نافذا
يبدو كما جاء في سردنا أن هناك من يتسرع في دفع القضاء للوقوع في محظورات ستجعل بلدنا يعود سنينا عددا إلى الوراء .فإذا كا الصحفييان قد نشرا اعتذارا مباشرة بعد ردود الفعل على الملف ، فلم اقحم القضاء في هذه النازلة التي كان من الممكن أن يعالجها الإطار المنظم للمهنة بما في ذلك النقابة الوطنية للصحافة وجمعية أصحاب الصحف ، لكن التاريخ يبدو غير مبال بتأخره ، وكأنه ينبغي كل مرة أن نعيد عقارب الساعة إلى الوراء : هل من حق أحد أن يفرملنا بهذا المقدار من التشنج والارتجاف؟وهل من حق أحد أن يعاقب المتنورين بمناسبة ودونها؟إن ما يقع لنيشان ، وما يحاك للوجورنال والأيام لا يبشر بخير .فمنذ 1998 عوقبت الصحافة المستقلة عشرات المرات ، ومع ذلك فإنها تستمر ، وستستمر .وفي غياب صحافة حزبية قوية وجرئية ، وبرلمان قوي ونافذ،ستبقة الصحافة المستقلة مهما كان اختلافنا مع خطها التحريري أحد منافذ المغاربة إلى الصدع بالحق وتعرية الجسم المغربي ، ونقد كل مظاهر التحلل والاعوجاج
وخلاصة القول ، آمل ألا تكون بداية سنة 2007 ميلادا لمزيد من الضغط على الصحافة ، وتكميما للأفواه ، فهل سنكون على رأس كل عشرية في حاجة لهيئة للانصاف ؟؟؟
آمل أن يكون ما وقع مجرد كابوس مزعج ، وأن تنتصر إرادة الحق والقانون على إرادة الانتقام .إن إدريس كسيكس ةسناء العاجي صحفيان شابان أمامهما مشوار طويل من العطاء ، ولا يجب أن نصادر مستقبلهما ، ومستقبل الحرية في بلد ما أحوجه إلى الحرية حتى يعود مرة أخرى إلى غرفة الإنعاش ، فرجاء لاتقودوا الصحفيين الشرفاء إلى السجون ، فليس هناك متسع لهم لأنهم ليسوا مجرمين.إن الذين يفكرون بمنكق العقاب المادي والإكراه البدني يفتقرون لرؤية تقدمية وحداثية للتاريخ ، يكفي أن بلدنا مرشح لمزيد من التشويه والتندر على خلفية الاختطافات ، والفشل الاقتصادي ، فارحموا هذا الوطن من غلاة المخزن ، والمتعصبين وغلاة القول ، وسدنة الظلم والتخويف والتكميم

أملي ألا تموت الحياة

أملي أن تبقى الشمس مشرقة


الاستاذ عثماني


Follow

Get every new post delivered to your Inbox.