أرشيف ‘المغرب’ التصنيف

وزير الداخلية يأمر بحجز العددين الأخيرين من أسبوعيتي (تيل كيل) و(نيشان)

2009/08/01

أمر وزير الداخلية بحجز العددين الأخيرين من أسبوعيتي (تيل كيل) و(نيشان)، على التوالي رقم 384-385 بتاريخ فاتح غشت إلى رابع شتنبر 2009، ورقم 212-213 بتاريخ فاتح غشت إلى ثالث شتنبر 2009
هذا و قد تعرضت المجلتان في شخص مديرهما أحمد رضا بنشمسي و طاقم التحرير لهجوم غير مبرر من طرف رشيد نيني الذي خصص ثلاث مقالات الاسبوع الماضي للنيل من سمعة الصحفيين و اتهامهم بعدم الصوم و تناول المخدرات و أيضا معاداة النظام الملكي و القيم و الدين الاسلامي بل و تساءل لم لا تتدخل الدولة لقمعهم.
و يأتي هذا الهجوم / النيران الصديقة من نيني لتبرير توقيف المجلتين الذي تم اليوم كل هذا ردا على مجموعة ملفات و تحقيقات صحفية نشرتها المجلتين تناولت بالواضح منجزات الملك محمد السادس على الصعيد السياسي( صعود حزب الهمة/تردي واقع حقوق الانسان/الأزمة الدستورية…) و الاقتصادي( سيطرة الملك على الاقتصاد المغربي من خلال شركاته…) و الديني(التخريجة الصوفية)وهي مقالات أغضبت القصر .بعده جاء هجوم نيني الشرس و الذي كان غير مفهوم الدوافع الى أن تم توقيف المجلتين مساء اليوم.

رفع الحظر

2007/03/17


اليوم رفع الحظر عن مجلة نيشان و تنتهي محنة طويلة تركت خسائر مادية جسيمة للمؤسسة و كانت السبب في استقالة ادريس كيسكس مدير نشر المجلة من منصبه ليكلف الصحافي جمال بدومة بالإشراف على التحرير.

كما عين رضوان الرمضاني، الذي كان يشغل منصب رئيس القسم السياسي في “نيشان”، رئيسا للتحرير، أما رئيس القسم الفني والثقافي أحمد نجيم، فشغل منصب رئيس تحرير مساعد. وقد أكد سابقا بدومة أن الخط التحريري سيبقى كما كان و ان الصحافية و المدونة المغربية سناء العاجي لاتزال تعمل مع المجلة

صور العدد الأول بعد المنع(الصور مقدمة من طرف عادل)

nichane1.JPG

nichane2.JPG

السبت الجاي نيشان ثاني مرة

2007/03/11

ادريس كسيكس غادر العمل الصحفي نهائيا على ما يبدو للاسف
الادب و المسرح سيربح كاتبا موهوبا و ستخسر الصحافة قلما متميزا
كما جاء في افتتاحية كود بقلم جمال بدومة (جيرار لولاش سابقا)
خبر مؤسف
لكن نيشان ستبدأ صدورها السبت القادم و هيئة التحرير عازمة على مواصلة خطها التحريري الذي عودت عليه القراء
عودة ميمونة كما يقال و نتمنى ان تعود سناء العاجي من جديد للتدوين

افتتاحية كود:نيشان مبدأ قبل أن تكون عنوان مجلة

2007/01/30

nichani-nichani.JPG

الان فقط من حقنا ان نسترجع الانفاس مرت الموجة بسلام تقريبا او لنقل بأقل الخسائر
الأهم أننا عرفنا العدو من الصديق
عرفنا من يهوى سقوط البقر ليشهر السكاكين
عرفنا من يفعل الشيء و يكتب نقيضه
عرفنا أنضاف الحداثيين
عرفنا بعض الجبناء
عرفنا الشامتين
عرفنا المنافقين
عرفنا التائهين
عرفنا المحرضين
وعرفنا من يمكن ان يصبح في سبيل الجزيرة مفتيا
وان الناطق باسم الحكومة مثل باقي زملائه لم يكن على علم بقرار توقيف نيشان
(…)
كم كان صحافي دوزيم مستفزا وهو يتلو بيان جطو كان كمن يقرأ بيان جماعة انقلابية
نحن نرحب بمن ينتقدنا ولكننا نرفض الخطوط الحمراء الخرافية ونؤمن بأن أرواح ضحايا البرد في خنيفرة تستحق الفتاوي أكثر من نكات قد لا تضحك الجميع
لا نكن في قلوبنا الحقد لاحد
من أرانا أعداءا لسنا له كذلك
ومن أرادنا نيشان سيجدنا كذلك
نيشان مبدا قبل أن تكون عنوان مجلة
رضوان الرمضاني باسم صحافيي نيشان
بقية الافتتاحية في ملحق كود في مجلة تيل كيل لهذا الاسبوع
في انتظار عودة نيشان يوم 17 مارس تيل كيل تستضيف طاقمها في ملحق أسبوعي كود
En attendant le retour de nichane le 17 mars tel quel accueille son équipe dans une section hebdomadaire.


نيشان في الأكشاك الان

2007/01/28

nichane.jpg

في انتظار يوم 17 مارس
تم تخصيص ثماني صفحات ل نيشان
كملحق في تيل كيل
ابتداءا من عدد هذا الاسبوع
الصحافة الحرة و الديمقراطية انتصرت
فلندعمها

رضوان تروان: ماذا عن أي محاولات نيشانية مماثلة؟

2007/01/25

بعد كل هذه الضجة خاصة بأوساط الانترنت وبالضبط عند بعض الإخوة المشارقة والتي لولا تداعيات حدث إعدام صدام لألصقت بنا تهمة طويلة الأمد شبيهة بما حصل مع الدانمارك والنرويج…هناك شبهات ذات علاقة تخص دور الكويت في تأجيج النار على مجلة نيشان وبما أن هؤلاء لايفهمون من دارجتنا الموقرة وثقافتنا الشعبية إلا القليل فلربما هناك من أوشى بنا عندهم؟ وقد يكون منا !! مؤخرا شاهدتهم بالصدفة بمجلسهم وهم يتوعدون بشدة بقطع المساعدات على الدول المارقة ، ومن تكون هذه الدول بالنسبة لأمريكا العرب؟ إنها الدول التي أعلنت حدادا أو استنكارا أو تأسفا على إعدام صدام..كم ستكون مهانتنا و خيبتنا لو كان النائب يقصد فيما يقصد بكلامه المغرب والمغاربة.. بل هي مهانة لجل الشعوب العربية..التي أبدت تعاطفا لا مثيل له مع صدام.
قال الادعاء عندنا ومعه المتشددون أن المجلة جاءت بشيء منكر بالنسبة للمغاربة إذ النكت لا علاقة لها بالشعب المغربي. و صدق البعض هذا الادعاء حتى أن أحدهم رد علي معاتبا بأنه يسكن منطقة متوحشة بالمغرب وتروج بها نكت وقحة لا تخطر على البال لكن دون أن تصل إلى حد المساس بالصحابة والرسل….لم يخطر ببال صاحبنا أن يتساءل ببساطة دون أن يورط نفسه في مسائل العنصرية والرؤية الإقليمية الضيقة : ماذا سيبقى من أمر الدين في منطقة متوحشة بدائية تغلب عليها الخساسة والوحشية..؟ أوصل بنا الغباء والتنطع إلى هذه الدرجة من الغيبوبة . لم يعد مسلم اليوم يتبين الفرق بين ما له وما عليه في الدين الذي يدين به ، (more…)

رسائل التضامن

2007/01/25

توصل محرر هذه المدونة التضامنية بالمئات من الرسائل التضامنية من كل أنحاء العالم -هذا عدا رسائل الشتم و غيرها من الاساليب التي يتقنها الظلاميون و غيرهم من أعداء الحرية – رسائل التضامن بكل اللغات تحمل مؤازرتها للصحافة المغربية و لنيشان و صحافييها في محنتهم التي ليست الا محنة الديمقراطية و الحرية في المغرب
من بينها هذه الرسالة التالية من رئيس منظمة برتغالية ستبعث برسائل احتجاج الى السفير المغربي بلشبونة
Chers amis
Personnellement, j’ai déjà soutenu votre combat, mais il serait peut-être intéressant de le soutenir aussi d’une façon institutionnelle.Je suis président de l’association civique (portugaise) República e Laicidade (l’adresse du site est: http://www.laicidade.org). Je viens de diffuser votre histoire et vos positions avec l’adresse de votre petition et un projet de lettre à envoyer par courriel ou par la poste à l’Ambassadeur du Maroc au Portugal (les souscriptions portugaises qui sur votre pétition auront très probablement cette origine).
Portant, il serait peut-être intéressant de souscrite la pétition en tant qu’association civique. Est-ce possible.D’un autre coté, on aimerait bien rester en contact avec vous pour envisager d’autres possibilités futures de collaboration. Êtes-vous intéressés?Merci de votre attention.
Luis M. Mateus
أيضا رسائل تقترح مجموعة من وسائل الدعم و التضامن كجمع التبرعات لتسديد الغرامة التي حوكمت بها نيشان
و هناك رسائل الكترونية من أشخاص يسألون عن امكانية اقتناء العدد 91 موضوع المتابعة عبر البيع الالكتروني
وهنا أبلغ كل شخص يود بيع نسخة من العدد ان يطرح اعلانه هنا او في المواقع المخصصة لذلك كأمازون
كما سأل العديد من ألاشخاص أيضا عن امكانية ايجاد نسخ من رواية سناء العاجي مجنونة يوسف

Nichane: le verdict.. c’est pas drole

2007/01/25

bak.JPG

À l’annonce d’un verdict tout bananier, les journalistes de Nichane ont exprimé…leur satisfaction. Certes, ils échappent à l’interdiction d’exercer. Mais trois ans de prison avec sursis et 7200 euros d’amende pour des blagues même pas drôles , c’est plutôt cher payé.

La justice marocaine l’a déjà prouvé, elle n’a pas peur du ridicule. Du coup, elle se permet de mettre en doute le patriotisme de ceux qui relaient des blagues du type « un islamiste berce son bébé. Il lui dit : dors bien, ma petite bombe ». Dur, dur… Ca qui a donné un procès à l’image du scandale. Ubuesque. Pour apporter la preuve de son attachement à la couronne, la journaliste incriminée a rapporté que l’hymne national marocain lui servait de sonnerie de portable. L’un des prénoms de Driss Ksikes étant « Hadj » – titre de ceux qui ont fait leur pèlerinage à la Mecque- certains y ont vu la preuve de son attachement à l’islam

Alors que Tel Quel et Nichane incarnaient le journalisme indépendant, cette affaire donne l’impression que les journalistes cèdent aux pressions du régime. Bien sûr, tout le monde a soufflé. Les juges n’ont pas suivi le réquisitoire ahurissant du procureur. Mais la réaction des deux journalistes condamnés est surprenante. À la sortie du tribunal, Sanaa ElAji, toute à son (more…)

Affaire Nichane. Pourquoi nous nous arrêtons là

2007/01/25

arb.jpg
Ahmed R. Benchemsi
Il n’y a que ceux qui rampent qui ne trébuchent pas.
(proverbe chinois)
Et voilà. Le 15 janvier, la justice a dit son mot. Driss Ksikes et Sanaa El Aji, respectivement directeur de la publication et journaliste de Nichane, ont été condamnés à trois ans de prison avec sursis et 80 000 DH d’amende chacun. Quant au magazine Nichane lui-même, il a été interdit de parution pour une période de deux mois, à compter de l’énoncé du verdict. Nous respectons cette décision de justice, mais nous avons quand même le droit de la commenter. Qu’en dire ? Que Driss, Sanaa et Nichane méritaient cette peine ? Certainement pas. De la prison (même avec sursis) et une interdiction de parution (même temporaire), c’est lourd, très lourd, quand le seul “crime” consiste à avoir rapporté des blagues.

D’un autre côté, ce n’est pas pour rien que notre credo éditorial, à TelQuel autant qu’à Nichane, est “le Maroc tel qu’il est”. Et le Maroc tel qu’il est, c’est notamment un pays dont le Code de la presse, archaïque et liberticide, prévoit des peines de prison ferme et des interdictions définitives quand on est condamné pour “atteinte aux sacralités”. Nous avions plaidé innocent, la Cour a estimé que nous étions coupables. Soit. Mais grâce à Dieu, le juge n’a pas suivi toutes les requêtes du ministère public : il n’y a pas eu de prison ferme, et l’interdiction n’a été que temporaire. Quant à l’interdiction d’exercer le journalisme pour Driss et Sanaa (requise aussi par le procureur), elle a été expressément rejetée. Dans une logique strictement légale, le juge, puisque convaincu de notre culpabilité, a émis un verdict “clément”. Et dans une logique politique, ce verdict était “équilibré”. D’une part, il a “contenté” les islamistes et les conservateurs, parce que le “crime” de Nichane (c’est ainsi que certains l’ont qualifié !) n’est pas resté impuni. D’autre part, il a “contenté” les journalistes et tous les épris de liberté, parce que le pire (la prison ferme et/ou l’interdiction définitive) a été évité. Et nous, sommes-nous “contents” ? Non, pas du tout. Nous sommes à la fois soulagés et consternés. En fait, nous sommes (more…)

تواصل الجدل بالمغرب بعد الحكم على صحفيين بمجلة نيشان

2007/01/25
لا يزال الجدل متواصلا في المشهد الإعلامي المغربي بشأن مجلة نيشان بعد أن أصدرت المحكمة الابتدائية في الدار البيضاء حكما بالسجن ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ، وغرامة مالية جماعية بمبلغ ثمانين ألف درهم (160 ألف دولار) في حق صحفيين اثنين من المجلة أدينا بتهمة نشر نكات مسيئة للإسلام والملك في المغرب.

كما قضت المحكمة أمس الاثنين بمنع إصدار المجلة المذكورة شهرين متتابعين بسبب الملف الذي نشر في التاسع من ديسمبر/كانون الأول 2006 تحت عنوان “كيف يسخر المغاربة من الدين والسياسة والجنس”.

وقال محامي الدفاع شوقي بنيوب إن موكليه سيقدمان طلبا لإعادة النظر في الحكم إلى محكمة الاستئناف. وكان الصحفيان المغربيان قد دافعا عن نفسيهما في المحكمة موضحين للقاضي أن نشر النكات -موضوع القضية- لا يعدو كونه نقلا للواقع المغربي مع محاولة للفهم والتفسير.

محامي الدفاع قال إن موكليه سيستأنفان ا (more…)

المرصد الوطني لحرية الصحافة و النشر و الإبداع في تونس : حكم جائر ضد صحافيين بجريدة نيشان

2007/01/25
أصدرت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء يوم 15 جانفي الجاري حكما بالإدانة ضدّ الصحفيّين بأسبوعية “نيشان” المغربية إدريس كسيكس مدير النشرية وسناء العاجي بثلاثة سنوات سجنا مع وقف التنفيذ وتخطئتهما بـ80 ألف درهم (7 آلاف أورو تقريبا) ومنع إصدار الجريدة لشهرين. وذلك من أجل نشر تحقيق صحفي بعدد 9 ديسمبر 2006 حول نكت المغاربة عن الدين والجنس والسياسة، اعتبر تعدّيا على الدين الإسلامي.

وكان الوزير الأوّل المغربي إدريس جطّو قد أمر خلال الشهر المنقضي بسحب جميع نسخ الجريدة من الأكشاك في انتظار المحاكمة.

وقدّ بيّن الصحفيّان في جلسة المحاكمة أنّ تلك النكت ليست سوى تحقيق صحفي عن كيفية تناول الناس في المغرب لبعض الموضوعات المحرّمة (الدين والملك والجنس). وما كان في الأصل مجرد تحقيق عن النكت أصبح مادة تحريضية في الأوساط الإسلامية.

وقال يونس مجاهد، الكاتب العام للنقابة الوطنية للصحافيين المغربية وعضو مجموعة العمل للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير في شمال أفريقيا(WGFENA) أنّه رغم كونه يعترض على الفصول القانونية التي أحيل بمقتضاها الصحافيّان على المحكمة فإنّه ” يعتبر إيجابيّا الاعتذار الذي قام به المسؤولون على نشر نكت تتداولها بعض الأوساط الشعبية وتأكيدهم أنّ نشر هذا التحقيق لم يكن يتعمّد الإساءة للإسلام” مذكّرا في نفس الوقت بأخلاقيات المهنة الصحفية وبصعوبات ممارسة حرية الصحافة والحاجة إلى حمايتها.

وفي نفس السياق قالت سهام بن سدرين منسّقة مجموعة العمل للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير في شمال أفريقيا “يجب على المملكة المغربية التي قطعت شوطا مهمّا مقارنة بدول المنطقة في مجال تحرير الفضاء الإعلامي أن تعطي المثل في مزيد حماية الصحافيين والصحف المستقلّة.

إنّ مجموعة العمل للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير في شمال أفريقيا التي تعتبر الحكم الصادر على الصحافيّين غير عادل وتهديدا خطيرا لمستقبل حرية التعبير في المملكة المغربية تطالب السلطات المغربية بالتدخل من أجل


إلغاء الأحكام الصادرة على صحفيي نيشان.

إلغاء الغرامات المالية التي تهدد مستقبل أسبوعية لوجورنال هبدو.
إلغاء الإجراء القاضي بمنع الصحفي علي المرابط من مزاولة مهنته.


للمزيد من المعلومات عن المصدر (مجموعة العمل للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير في شمال أفريقيا): الموقع :www.wgfena.org
البريد الالكتروني: contact@wgfena.org

مجلة نيشان لن تستأنف الحكم الصادر ضدها

2007/01/25

nrl

بعد شهرين، تعود سناء العاجي لاستئناف عملها، هل ستمارس الكتابة بنفس الحرية؟ سؤال تطرحه على نفسها بإلحاح ولا تعرف له جوابا، لكن تتوقع ان يؤثر الحكم الصادر على أسلوبها في الكتابة. أمر معقد للغاية، فإذا عادت إلى الكتابة برقيب ذاتي، فسيختفي من كتاباتها ذاك العشق الذي كان.
ضحكت سناء كثيرا حين سألتها أن تحكي لنا نكتة واحدة من ملف النكت الذي نشرته وتوبعت عنه قضائيا، لنبثها على أمواج الراديو. قالت: ” أنا متابعة بحكم بعقوبة سجن غير نافذة، فقط لأنني نشرت كتابةً نكتا متدوالة شفاهيا في الأوساط المغربية، إذا أذعتها عبر الأمواج، يصبح الحكم بالتأكيد نافذا”.
كتب النقيب عبد الرحيم الجامعي عن سناء العاجي يقول: ” سناء، التي أحيي من الآن ذكاءها ويقظتها، تجنبت بصمود السقوط في فخ الأسئلة التي وجهت إليها خلال استنطاقها. استطاعت سناء أن تواجه الطريقة التي اختارها رئيس الجلسة للوصول إلى ما كان يرغب فيه، ويمكنني القول أنها انتصرت عليه بالنقط وبضربات الجزاء”.
لم تبد الصحفية سناء العاجي ولا رئيس تحرير الأسبوعية نيشان إدريس كسيكس حماسا، لاستئناف الحكم الابتدائي الصادر في حقهما، فكل الاحتمالات واردة وليس هناك ضمان لأية ظروف قد تستجد. قضت المحكمة الابتدائية بالرباط بمنع المجلة من النشر مدة شهرين كاملين، وبعقوبة سجن بثلاث سنوات مع وقف التنفيذ في حق كل من العاجي وكسيكس، بالإضافة إلى غرامة مالية تتقدر ب 80 ألف درهم، وذلك بتهمة المساس بالدين الإسلامي ونشر وتوزيع مكتوبات
سناء العاجي و إدريس كسيكس في المحكمةمخالفة للأخلاق والعادات .
يقول النقيب عبد الرحيم الجامعي: ” النكتة عطاء من الخيال والذكاء، وهي بذلك ليست جريمة، لسبب بسيط وهو أنها لا تستهدف شخصا بذاته أو تقصد مركزه القانوني، ولذلك لم يجرمها القانون”.
استقبلت سناء العاجي، كاتبة تلك النكت، حكم المحكمة بنوع من الارتياح النسبي، فقد كانت جميع السيناريوهات واردة وكل الاحتمالات متوقعة. إلا أن الحكم يظل قاسيا، و فيه إدانة، ” لم تقتنع المحكمة ببراءتنا، وعاملتنا كما لو كنا خالفنا القانون”.
لا يمكن الحديث بعد، عن حرية الصحافة في المغرب، فبعد تجربة صحف مثل الصحيفة، لوجورنال ودومان، وتعرض صحفيين للإدانة والضغط مثل علي المرابط وبوبكر الجامعي الذي تشهد قضيته حاليا تصعيدا جديدا في المغرب، وبالرغم من الحملة التي شنتها الجهات الحقوقية والوطنية مثل النقابة الوطنية للصحافة، التي أدانت ما تعرض له كل من سناء العاجي وإدريس كسيكس، إلا أن المحكمة صدرت حكمها، مهملة كل الأصوات الرافضة.
لا تنفي سناء أن المغرب يسير في طريق المزيد من الحريات، إلا أن ما يحدث، لا يدع مجالا لأي صحفي لأن يسلم من المتابعة في أمور غير متوقعة، كما حدث معها في موضوع النكتة. ” تُفتح كل مرة، أبواب جديدة أخطر مما سبق، فما حدث لنا سابقة خطيرة، تمت بسبب استغلال سياسي من طرف متطرفين في المغرب وخارجه”.
يقول النقيب عبد الرحيم الجامعي “ومادامت الحكومة لم تنضج لديها الفكرة ولم تقم بهذا السبق السياسي التشريعي، قررت أن تمتثل لتعليمات و أوامر أخواتها من بعض الحكومات الخليجية الملتحية والمحتجبة وراء عباءات البترول والدولار، وأن تصنع محاكمة للصحفيين بسبب النكتة، وأن تفتعل جريمة تسمى جريمة النكتة بصفة مؤقتة، لتجد سندها لمحاكمة صحفيي نيشان، وأن تفتعل النص لمعاقبة النكتة، وأن تشكل محكمة استثنائية خاصة بالنكتة، وتصنع قضاة لا يضحكون ويفهمون النكت للحكم على النكتة”.
تعرضت سناء العاجي و زملاءها لتهديدات متتالية، كانت تصلهم عبر البريد الالكتروني أو الهاتف أو الرسائل، من جهات متطرفة كما يبدو، مما دفع بهم إلى تصعيد الإجراءات الأمنية حولهم. بعد الحكم، انخفضت حدة التهديدات، لكن القضية كلها والحجم المضخم الذي أعطي لها، جعل حياتهم في خطر

Nichane:Le role de BLogma

2007/01/16

nichane.png
Posts that contain nichane per day for the last 30 days

Les bloggeurs marocains ont joué un rôle clé dans le dénouement heureux de l’affaire Nichane. Quelques notes :

– De toute l’histoire de blogoma, en tout cas depuis que nous la suivons, aucun sujet n’a suscité autant de billets et de réactions. L’affaire Nichane a été sans doutes et de loin le thème le plus débattu et le plus discuté dans la blogosphère marocaine.

– Au début de l’affaire, la profession et la société civile hésitaient à plaider la cause de Nichane d’une façon voyante si bien qu’à un moment seuls les bloggeurs en parlait. Pendant les premiers jours ils ont occupé le terrain (more…)

المنظمة المغربية لحقوق الانسان تندد بالقرار

2007/01/16

نددت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان بالأحكام الصادرة في حق مدير تحرير مجلة نيشان ادريس كسيكس والصحافية سناء العاجي ووصفتها “بالانتهاك لحرية التعبير والصحافة”. وفي مقابلة مع وكالات دولية بعد المحاكمة، وصف ادريس كسيكس قرار المحكمة بعدم تأكيد الأحكام التي دعا لها النائب العام بالحكيمة وإنما حظر المجلة لمدة شهرين “سيمثل أثرا اقتصاديا ونفسيا وخيما على المجلة والصحافيين

ولان المنع لايجدي نفعا في زمن الانترنيت فقد بينت الاحصائيات التي تقدمها الوورد بريس لهذه المدونة ان ملف النكت المنشور هنا يقرأه اكثر من مأتي قاريء يوميا

Moroccan court convicts Nichane journalists, shutters publication

2007/01/16

cpj_logo_25_1.gif
New York, January 16, 2007—
The Committee to Protect Journalists condemns a Moroccan court’s decision on Monday to sentence two independent journalists to suspended jail terms and close their magazine for two months.

The Casablanca court handed down three-year suspended sentences to Driss Ksikes, director and editor of the independent weekly Nichane, and reporter Sanaa al-Aji for denigrating Islam under Morocco’s Press and Publication Law. The journalists were also fined 80,000 dirhams (US$9,300), Ksikes told CPJ. The prison terms could be imposed if either journalist is convicted of a future offense.

Ksikes said he was considering an appeal but (more…)


Follow

Get every new post delivered to your Inbox.