بيان الجمعية المغربية لحقوق الانسان

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

المكتب المركزي

بيـــــــــــــــــان

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

تعبر عن تضامنها مع مجلتي “نيشان” و “تيل كيل”

مطالبة بجعل حد لسياسة الخطوط الحمراء المضادة لحرية الرأي والتعبير

بقرار صادر عن وزير الداخلية تم، يوم السبت فاتح غشت 2009، منع مجلتي “تيل كيل” و “نيشان” من التوزيع ووقع حجزهما من طرف السلطات الأمنية. وحسب بلاغ نشرته وكالة المغرب العربي للأنباء، فإن قرار وزير الداخلية يستند إلى مقتضيات الفصل 77 من قانون الصحافة. وعلمت الجمعية أن مدير الأسبوعيتين رفض تسلم القرار لعدم استيفائه للشروط القانونية المنصوص عليها في نفس الفصل وخاصة وجوب تعليل القرار.

إن المكتب المركزي للجمعية وبعد استجماعه للمعطيات حول هذا الموضوع :

* يعبر عن تضامنه مع مدير الأسبوعيتين وكافة الصحفيين العاملين فيهما في هذه المحنة الجديدة التي تجتازها المجلتان مطالبا بالعدول عن هذا القرار الجائر ضدهما؛
* يعبر عن استنكاره لهذا القرار الذي يعد حلقة جديدة من مسلسل انتهاك حرية الصحافة، منددا بالوضع المتردي الذي تعيشه الصحافة منذ سنوات على إثر قرارات المنع والتضييق على الصحفيين والمتابعات القضائية المتتالية ضدهم التي تستصدر عبرها عقوبات مالية خانقة؛
* يطالب باحترام حرية الصحافة التي تعتبر إحدى المقومات الأساسية للبناء الديمقراطي، بدءا بتطهير قانون الصحافة من كافة الفصول المكبلة لها ومن العقوبات السالبة للحرية ؛
* كما يجدد مطالبته بجعل حد لسياسة الخطوط الحمراء وتهم المس بالمقدسات، المضادة لحرية الرأي والتعبير والتي تفضي إلى إشهار المنع في وجه الصحافة والصحافيين وانتهاك الحريات بشكل عام.

المكتب المركزي

الرباط في 2 غشت 2009
====

About these ads

2 تعليقات to “بيان الجمعية المغربية لحقوق الانسان”

  1. Mourad Says:

    Un monarche ne peut jamais etre democrate si on lui laisse le champs libre dans les rouages de l’Etat

  2. ابو سارة Says:

    ان يصدر المكتب المركزي للجمعية المغبية لحقوق الاسان بيانا تضامنيا مع نيشان امر طبيعي ولكن ان ينتقي المحضرين للمؤتمر التاسع وبهده الخلفية اي خلفية الاقصاء في الحقيقة يستحق بيانا مضادا ولما لا يا ايها الحقوقي المزيف الا تستحف بيانا مضدا عندما حشدت الصحراويين ليصوتوا عليك لتصبح رئيسا للمرة الثالثة وعندما لم تجد كيف تتحايل على قانون الجمعية وليت خديجة حيث اتدكر جيدا كيف استطاع الناصري الحكومة ان يقنتها في احدى المواجهات ب2m بانت لها فقط قضية الصحراء واستدلت بها وام تدكر انداك العسف على اهالي سيدي افني ومعتقلي بني ملال والقصر الكبير فكان موقف امينة عيوش اي المنظمة المغربة لحفوق الانسلن متقدما على الجمعية المغربية لحقوق الانسان التي ولدت من صلب الحركة الاتحادية الاصيلة وعاشت في ظروف سنوات الجمر والرصاص ولم تصل الى ما وصلت اليه في ايام عبد الحميد الدي اصبح يزايد بها حتى على اصحابه في النهج الا تستحق بيانا يا هدا لفضح مماراساتك داخل الجمعية ؟كيف تحيي الظهير البربري في الوقت الدي سالت دماء المعاربة لمنعه؟ لكي تبقى زعيما للجمعية تدكر كبف جاء بك بنعمر واصبحت على راس الجمعية تخيل لو كانت لهم نفس النوايا التي لك ؟ هل كنت ستصل الى اعلى هرم بالجمعية؟ لا والف لا. ان الجمعية هي للدفاع على حقوق الانسان وليس التبشير السياسي الرخيص وعندما تقول انتهى عهد اليع السياسي بالجمعية فانك تضحك على نفسك عد الى صوابك واترك الجمعية تعالج لما انشئت اليه

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

%d مدونون معجبون بهذه: